منتديات الشيعة الامامية

ان الكتابات تعبر عن راي كاتبها
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 رسالة إلى عقلاء الشيعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حيدرة



عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 02/01/2012

مُساهمةموضوع: رسالة إلى عقلاء الشيعة    الإثنين يناير 02, 2012 1:30 am

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ... أما بعد :

هذه رسالة مختصرة إلى كل شيعي عاقل , وقبل أن ابدأ أحب أن أذكّر فقط بالقاعدة التي تقول : لا يُعذر الإنسان بالجهل إذا كان يستطيع أن يتعلم ، ولذلك سواء أكملت قراءة النقاط التالية أو لا فهي حجة عليك . ينبغي أولا أن نتخلص من التبعية العمياء التي تعطل العقل فليس بالضرورة أن نكون صورة من آبائنا في التفكير أو نسلك طريقاً وجدناهم عليه ينبغي علينا أن نفكر ونفكر وخاصة إذا كان القرار خطيرا جدا الموضوع ليس مقامرة بمال أو مغامرة بصفقة تجارية أو مشروع و حتى ليست مسألة حياة أو موت الموضوع أكبر من ذلك بكثير الموضوع ماذا بعد الموت : (( يوم يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه وصاحبته وبنيه لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه )) سورة عبس ... لم استشهد بالأحاديث لعلمي بأن البعض سوف يطعن بها ولذلك جميع النقاط التي أوردتها بالعقل والمنطق فقط . وحتى يكون حكمك على الموضوع عادلا منصفا عند قراءتك النقاط التالية تخلص من العصبية المذهبية .

ــ لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد يحي ويميت وهو على كل شيء قدير .. لا نكون مسلمين حقا حتى نقول هذه الكلمات ونعتقدها ... ولكن !! رغم أن الله كرّم الإنسان غاية الكرم وجعل بابه مفتوح للجميع بشكل متساوي ولا يحتاج الوصول إليه إلى وسيط .. إلا أن البعض يخطئ في حق نفسه وحق خالقه وذلك بالاستعانة والاستغاثة بغير الله سبحانه وتعالى ناسياً أو جاهلاً أن الله أرحم الراحمين وأكرم الأكرمين وأنه يغضب جل وتبارك وتعالى عندما نسأل غيره يقول الله سبحانه وتعالى لنا : (( أدعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين )) سورة غافر أية 60 والبعض يقول يا علي ... يا حسين ... يا فاطمة ... يا مهدي . أليس هذا شرك ؟ وهل يصح ذلك ؟ . قال تعالى : (( أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ)) الزمر

ــ المنطق الذي لا يختلف عليه اثنين يقول : أننا طالما نحب الله وجب علينا بالضرورة حب رسوله محمد صلى الله عليه وسلم وبالتالي حب أهل بيته علي وفاطمة والحسن والحسين وزوجاته اللواتي هن بنص القرآن أمهات المؤمنين وكذلك حب صحابته فالمسلم الذي يحب الله لا بد أن يحب كل ما يحبه الله ورسوله . وهذا مذهب أهل السنة فهم يحبون علياً كرّم الله وجهه ورضي الله عنه ويحبون فاطمة والحسن والحسين ويتقربون إلى الله بحبهم ولكنهم لا يغالون في حبهم برفعهم إلى درجة الإلوهية أو العصمة ولا يرفعونهم فوق مستوى البشر ولا يقولون عنهم أنهم ينفعون أو يضرون أو يعلمون الغيب ... الشيعة يذكرون ويحتفلون ويستغيثون ويدعون عليا والحسن والحسين وفاطمة أكثر مما يذكرون النبي محمد صلى الله عليه وسلم بل أكثر مما يذكرون خالقهم سبحانه وتعالى . أيعقل ذلك ؟ ... لاحظ الحسينيات والأعياد والطقوس لاحظ ما يقوله رادودهم ...من أولى بالمدح والثناء من أولى بالذكر ؟؟؟
ــ متى ظهر المذهب الشيعي ؟ ظهر بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم بسنوات بل بعد وفاة علي ( لأن عليا لم يسمح بالمغالاة في حبه راجع كتب الشيعة ) بل أن هذا المذهب لم يظهر جليا إلا بعد وفاة الحسين رضي الله عنه ... فهل يُعقل أن نترك سنة النبي صلى الله عليه وسلم ونتّبع مذهب لم يظهر إلا بعد وفاته بسنوات لاحظ أن أغلب أحاديثهم لا تصل إلى النبي صلى الله عليه وسلم بل منسوبه إلى أئمتهم فقط ( فهي تنتهي إلى أبي عبد الله أو غيره من الأئمة أنظر كتاب الكافي للكليني) فهل نقارن كلام الأئمة بكلام الرسول صلى الله عليه وسلم هذا إذا صحت نسبته أصلا إلى الأئمة ... أتدرون لماذا يبكي الشيعة وينتحبون ويقومون بجلد وتعذيب أنفسهم في ذكرى موت الحسين ؟ لتكفيرهم عن خطأهم الذي ارتكبوه والقصة كالتالي : آبائهم خذلوا عليا رضي الله عنه واستدعوا الحسين وخذلوه وتركوه يستشهد ذبيحا (لعن الله من قتله أو أعان على قتله ) ثم بعد موته صحت ضمائرهم وأحسوا بتأنيب الضمير لأنهم لم يدافعوا عنه ولم يقفوا بجانبه وأصبحوا كل عام يتذكرون الحادثة ويبكون ويعذبون أنفسهم كأنهم يعاقبون أنفسهم لتخليهم عنه رضي الله عنه كان ذلك فعل أجدادهم لأنهم قصّروا وورثها الأبناء تقليدا دون معرفة السبب فما ذنب الأبناء ولماذا هذا التقليد والتبعية ( هكذا وجدنا عليه آبائنا) . وهل تعذيبهم لأنفسهم ينفع أو يفيد ؟ .. مات النبي صلى الله عليه وسلم من قبله وهو أكرم وأفضل من الحسين ولم نرهم يبكون أو ينتحبون في ذكرى وفاته .
ــ عندما تريد أن تنتقص من أحد أو تقلل من شأنه أو تهينه تتعرض بالسب والشتم لزوجته أو لأصحابه أو لمن يحب ... فالشيعة عندما ينتقصون أو يتّهمون أو يكفّرون أبي بكر وعمر رضي الله عنهم هم في الحقيقة ينتقصون من النبي صلى الله وعليه وسلم لأنه تزوج أبنت أبي بكر وتزوج أبنت عمر وكانوا جلسائه وأصحابه قال الله تعالى عن أبي بكر (( ثاني أثنين إذا هما في الغار إذا يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا )) سورة التوبة 40 ولم يرد عنه صلى الله عليه وسلم أنه ذكرهما بسوء فليحذر كل من يتكلم في زوجات النبي أو أصحابه فهو يسيء أولاً إلى النبي صلى الله عليه وسلم . هل ترضى أن تسيء إلى النبي صلى الله عليه وسلم . ثم إن عليا زوّج ابنته من عمر ، وعلي بن أبي طالب أشجع أهل زمانه لا يخاف في الله لومة لائم لو علم في عمر سوءاً أو أنه كافر لم يزوجه ولم يسمع ويطيع له بل لو علم كفره لحاربه وقاتله . بل إنه لم يرد عن عليا رضي الله عنه حتى في كتب الشيعة أنه قال كلمة سوء في عمر أو في أبي بكر . بل أنه من حبه لهما جعل أسماء بعض أبنائه بأسمائهما وكذلك فعل الحسن والحسين رضي الله عنهم جميعا..هل أئمة الشيعة أفضل من علي وأبنائه ؟ وهل عندهم علم أكثر من علمهم ؟ .
ــ القرآن نزل بلسان عربي فصيح والنبي صلى الله عليه وسلم عربي وعلي بن أبي طالب وأبنائه عرب لماذا أكثر الشيعة ليسوا عرب ؟ وهل من المعقول أن نأخذ عنهم ديننا رغم لسانهم الأعجمي ؟ ... أين ينتشر المذهب الشيعي بكثرة ؟ أليس في إيران ..... ومن إمامهم ؟ أليس الخمائني .... يقول أحد الذين هداهم الله ورجع عن التشيع وألّف كتاب عظيم أسماه لله ثم للتاريخ ( ينبغي أن تطّلع عليه ، أكتب العنوان في قوقل فقط ) يقول : عرفت أن عشيرتي كانت على مذهب أهل السنة والجماعة ولكن قبل حوالي 150 سنة جاء من إيران بعض دعاة التشيع إلى جنوب العراق فاتصلوا ببعض رؤساء العشائر واستغلوا طيب قلوبهم وقلة علمهم فخدعوهم بزخرف القول فكان ذلك سبب دخولهم في المنهج الشيعي هناك الكثير من العشائر والبطون تشيعت بهذه الطريقة بعد أن كانت على مذهب أهل السنة " انتهى كلامه ومن الثابت عندهم أن قائمهم المزعوم إذا رجع أو خرج سوف يضع سيفه في العرب فلماذا العرب بالذات يا ترى ؟
ــ عاتب الله جل وتبارك وتعالى رسوله صلى الله عليه وسلم في القرآن كقصته مع الأعمى وكقوله في سورة الأحزاب : ( وتخفي في نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه ) وهذا يدل على أنه صلى الله عليه وسلم بشر ولذلك لا عليا ولا الحسن ولا الحسين معصومين ولا يعلمون الغيب ولا يضرون ولا ينفعون إنهم ليسوا فوق البشر ... لا يستطيع أحد من الشيعة أن يفسر لماذا تنازل الحسن بالخلافة لمعاوية رغم أنهم يقولون بكفر معاوية .. هل هو ضعف منه رضي الله عنه حتى يتنازل لكافر ؟ حاشا وكلا ... ثم جاء بعده أخوه الحسين وطالب بالخلافة ولو كان يعلم الغيب رضي الله عنه ما كان صدّق الذين خذلوه ووعدوه بالنصرة ثم تخلوا عنه ولو كان علم أنه سيُقتل ما كان سافر بأهله وولده ... موقف الحسن من الخلافة متناقض مع موقف الحسين .. فمن منهم على خطأ ؟ ومن منهم على صواب ؟ لا يستطيع أحد من الشيعة الرد على ذلك ، فإقرار فعل الحسن ينفي كفر معاوية وهذا مخالف لمذهبهم وتخطئته ينفي عنه العصمة وهذا أيضا مخالف لمذهبهم أما عندنا في مذهب أهل السنة كليهما مجتهد وكليهما على صواب الحسن حقن دما المسلمين وله أجر عظيم بذلك والحسين طالب بالخلافة وهو أحق بها ... والحسن والحسين أئمة عظماء وعلماء وأولياء نحبهم ونتقرب بحبهم إلى الله ولكنهم يبقون بمنزلة البشر .
ــ بخلاف الطقوس والأعياد وما يحدث فيها من مخالفات لسنة النبي صلى الله عليه وسلم هناك عبادات وممارسات للشيعة تتنافى مع أبسط قواعد الأخلاق ومن ذلك زواج المتعة والذي يتنافى مع الفطرة السليمة ولا يقبله على أهله إلا ديوث منعدم الرجولة ، ما معنى أن تتنقل المرأة من حضن إلى حضن وربما يحدث ذلك في أقل من الشهر الواحد أليست دعارة منظمة إنه امتهان لكرامة المرأة ... وحتى الطفلة الصغيرة لم تسلم من ذلك استحلوا طفولتها وانتهكوا براءتها أجازوا الاستمتاع بها ... وأكثر من يتمتع للأسف أئمتهم وببنات غيرهم من عوام الشيعة السذج .
ــ الخمس وهو أكل أموال الناس بالباطل ... الخمس عندنا في ديننا الإسلامي الحنيف خاص بغنائم الحرب أما المسلم العادي لا يجب عليه إلا زكاة ماله وهي جزء بسيط جدا جدا من ماله يخرجه إذا حال عليه الحول ويخرجه للفقراء والمساكين لا للائمة والعلماء وهذا من عظمة الدين الإسلامي الحنيف لضمان سد احتياجات الفقراء والمساكين .
ــ التقية وما أدراك ما التقية ... عندنا في الإسلام الكذب محرم ... وعند الشيعة الكذب من صميم مذهبهم أتدري معنى التقية .. أن تقول مالا تعتقد وتظهر ما لا تضمر ... أكذب تقية .. أخدع تقية ... نافق تقية ... غيّر الحقائق تقية ... قل ما تشاء كذّب كما تشاء ثم قل تقية ... هل يعقل ذلك ؟ وكيف تثق فيهم وكيف نستطيع أن نفرق بين تقيتهم وصدقهم ؟ أوليست التقوى لله أصلاً ؟ كيف اصبحت للبشر ؟ استغلوا قوله تعالى : (( إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان )) وقوله تعالى : (( إلا أن تتقوا منهم تقاة )) فسروا هذه الآيات خطأ واستغلوها أبشع الإستغلال ولو كانت التقية جائزة على الإطلاق لفعلها الحسين رضي الله عنه وقال بها للذين قتلوه حتى يسلم من القتل.
ــ من الشبهات التي يتبجح بها الشيعة ويعتبرونها دليل على كفر الصحابة ... موقفهم يوم الحديبية .. والحقيقة في ذلك أن تردد الصحابة في تنفيذ أمر النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن عصياناً أو مخالفة أو كفر لا سمح الله وإنما كان تردد لحظي سرعان ما نفّذوا الأمر وكان علي بن أبي طالب رضي الله عنه واحد منهم فينطبق عليه ما ينطبق عليهم سواء من خطأ أو صواب فلماذا نستثنيه ؟ ... والسبب الحقيقي الذي جعل الصحابة يترددون في قبول الصلح ويراجعون ويجادلون النبي صلى الله عليه وسلم ويطالبون بالاستمرار والقتال هو شجاعتهم وإقداممهم وحبهم لله ورسوله ورغبتهم في أن يكون الإسلام عزيز وأن تكون المعاهدة منصفة . رضي الله عنهم جميعا
ــ وأيضا : يقولون بكفر الصحابة لأنهم تأخروا في تنفيذ أمره صلى الله عليه وسلم في مرضه قبل موته بأيام عندما قال أتوني أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده أبدا ... فنقول لهم أيضا لم يكن تأخرهم إلا لحظي بسبب مرض النبي صلى الله عليهم وسلم ولأنه لم يوجه خطابه لأحد منهم بعينه وتنازعوا في ذلك فقال أخرجوا عني ... والذي يظهر أن النبي صلى الله عليه وسلم خاف وخشي أن يختلط ما يكتبه بالقرآن ولذلك غير رأيه ولم يكتب لهم كتابا . أسألكم بالله العظيم لو كان ما سيكتبه مهم جدا وعظيم كما يقولون ولا يكتمل الدين إلا به ، هل كان سوف يسمع كلام عمر أو غيره من الصحابة لو اعترضوا ... وهل النبي يخشى أحد غير الله ؟ ... من يقل بذلك يتهم الرسول صلى الله عليه وسلم بعدم تبليغ رسالة ربه ... أيضا لم يمت النبي صلى الله عليه وسلم إلا بعد أربعة أيام من الحادثة خلالها خرج وخطب في الناس وأمر بإنفاذ سرية أسامة رغم اعتراض البعض . لماذا لم يعيد الطلب مرة ثانية ويكتب لهم كتاب لو كان الأمر مهم ( طبعا الشيعة يقولون أنه أراد أن يكتب بالخلافة والإمامة لعلي ولكن الصحابة منعوه ) ... هل يُعقل أن أحد يستطيع أن يمنع رسول الله من تبليغ رسالته ... وفي هذه المواقف وفي غيرها نحن لا نقول بعصمة الصحابة إنما هم بشر يخطئون ويصيبون .
ــ أما عن : غدير خم وقول النبي صلى الله عليه وسلم : من كنت مولاه فعليا مولاه .... اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ... أهل السنة لا ينكرون ولاية عليا رضي الله عنه ... قال تعالى : (( والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض)) فعليا عندنا إمام وولي نحبه ونتقرب بحبه إلى الله وهو عندنا مرجع في الحديث وفي الفقه لأنه أخذ علمه عن النبي صلى الله عليه وسلم ... وكذلك أغلب الصحابة رضوان الله عليهم جميعا ... ولكن أين نص الخلافة في الحديث لو كان المراد به الخلافة لوجب أن يُبلّغ هذا الأمر بشكل واضح علناً .. وكلنا نعرف أن الواقعة كانت بعد الحج مباشر فلماذا لم يقل ذلك في اجتماع الناس في الحج ... وإنما قال النبي صلى الله عليه وسلم ماقاله عن عليا عرضا بعد ما لمس موقف بعض الصحابة من عليا وكلامهم فيه لأنه عاملهم بغلظة لأنهم تصرفوا في أموال الزكاة فلم تعجبهم خشونته فتكلموا فيه ... فأراد صلى الله عليه وسلم أن يبين مكانت عليا وفضله وأنه على حق .. ونحن لا ننكر مكانته وفضله ... و والله لا يكره عليا إلا منافق كافر .
إضافة على ذلك : لماذا تخلى عليا عن الخلافة ولم يطالب بها طالما تكلف بها بشكل مباشر من الله ورسوله ... وماذا يعني عدم تحقيق ذلك على أرض الواقع ؟ هل هو أنسحب ؟ هل الله لم ينصره ؟
حاشا وكلا . لو أراد الله ذلك لتحقق ؟ وأيضا لم نرى أبي بكر وعمر وعثمان بنو القصور أو كنزوا الذهب والفضة... ولم نرهم يورّثونها لأولادهم .. وهذا أكبر رد على من يتهمهم أو يشكك في إخلاصهم .
ــ المهدي عند أهل السنة رجل يولد في أخر الزمان يمتد نسبه إلى علي بن أبي طالب وفاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم يواطئ أسمه أسم النبي صلى الله عليه وسلم رجل صالح يملاء الأرض عدلا كما ملئت ظلما وجورا .. إذاً المهدي عندنا إنسان صالح يبايعونه الناس بالإمامه ويمتد نسبه إلى أهل البيت رضي الله عنهم وهذا يتفق مع العقل والمنطق ... بينما المهدي عند الشيعة رجل مولود قبل مئات السنين متهرب من مسئولياته .... يظهر ما بين الحين والآخر للمراجع الشيعية فقط أو لعله مسجون في السرداب أو في مكان أخر ... ولذلك الشيعة دائما يكررون (عجّل الله فرجه ) .. أيُعقل ذلك ... ما الحكمة من عدم خروجه إلى الآن ... ألم يخطر ببالكم ولو للحظة أنها حيلة صنعها البعض لاستغلال السذج لجمع الأموال ولا سيما وأنه لا يوجد في كتب الشيعة أنفسهم أي شيء عن السرداب وعن الغيبة .
ــ كربلاء .... كرب وبلاء ...المنطق يقول أن الإنسان يكره ويتشائم من المكان الذين كان مصدر بؤس أو شقا له أو لمن يحب ... بينما الشيعة يقدسون المكان الذي قتل وذبح وعذب فيه الحسين ...أي تناقض هذا ؟؟ إذا كان قصدهم زيارة قبر الحسين فالزيارة شيء وتقديس المكان والزمان الذي قتل فيه شيء أخر ... المنطق يقول : أن المكان الذي قتل فيه الحسين مكان مشئوم وليس مقدسا بل لا يضاهيه مكان على وجه الأرض بالشؤم . كيف جعلوه مقدس حتى تربته مقدسة بل وضعوا أحاديث عن عظمة كربلاء ورفعوها إلى مكانة بيت الله الحرام ولو كان كذلك لكان زارها النبي صلى الله عليه وسلم أو أصحابه أو حتى حث على زيارتها .
ــ الوضوء وهذا نقطة خلاف كبيرة مع الشيعة ، الشيعة أخذوا بالآية الكريمة : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ.... (6) المائدة
دون النظر إلى تفسيرها وإلى سنة النبي صلى الله عليه وسلم
فيبتدئون بغسل الوجهة مباشرة ثم اليدين من المرافق ثم مسح الرأس ثم مسح الأرجل .
نقول لهم في ذلك : لو أننا أخذنا بالقرآن الكريم فقط لم نعرف عدد الركعات ولا عدد الصلوات ولا مواعيدها فنحن نعتمد على سنة النبي صلى الله عليه وسلم في تفسير القرآن . وإذا لم تتفقوا معنا في هذه النقطة فأعلمونا من أين أتيتم بعدد الصلوات ومواعيدها وركعاتها . فهي ليست مذكورة في القرآن بهذا التفصيل .
أمّا تفسير ذلك عند أهل اللغة فهم يعطفون الأرجل على الأيدي والوجه وإنما قدم مسح الرأس للتّرتيب ولذلك تُقرأ أرجلَكم بالفتح وطالما الأرجل معطوفة على الوجه واليدين فيعني ذلك الغسل وليس المسح .
أما من ناحية السنة والعقل والمنطق :
كيف يبدأ الإنسان بغسل وجهه قبل أن يغسل كفيه ؟ وعادة ما تكون الكفين أكثر عرضة لالتقاط الأوساخ والجراثيم . وإذا قالوا بغسل الكفين قبل الوجه لم يلتزموا بنص الآية . ولذلك فهم لا يغسلون الكفين وإنما يدخلونهما في الإناء أو تحت الماء .. بدون تدليك
أي فهم هذا ؟ ... أي منطق وأي عقل هذا الذي يتجاوز الكفين إلى الوجه ؟
أما وضوء أهل السنة ففيه إعجاز طبي ابتداء من غسل الكفين مرورا بالمضمضمة والاستنشاق ودورها في تنضيف الفم والأنف وانتهاء بغسل القدمين .. تأمل ما تفرزه بطون الأقدام ... تأمل رائحتها وخاصة مع لبس الجوارب ... إن غسلها ونظافتها أكثر من مرة في اليوم يقتل الجراثيم ويبعد الرائحة النتنة ... لا يتخيل عاقل نظافة القدمين بدون غسل . كيف يستطيع الإنسان مقابلة ربه برائحة أقدام نتنه هذا غير إزعاج المصلين بالرائحة النتنة في صلاة الجماعة .
أيضا صلى عليا والحسن والحسين وراء أبي بكر وعمر ولفترات طويلة هل يرضى عليا أن يصلي وراء شخص لا يحسن وضوءه ؟ ... هل يعقل ذلك ؟ ألا يسعكم ما وسعه رضي الله عنه .
ــ أخيرا أخي / أختي الكريمين : يجب أن يكون هناك وقفة صادقة مع أنفسكم ... تعيدون قراءة تاريخكم .. كُتبكم .. أحاديثكم ومدى صحتها .. إنها مليئة بالإساءة لأهل البيت رضوان الله عليهم ... وماذا عن التناقض الذي تحمله ؟ متى بدأ المذهب الشيعي ومن الذي أسسه ؟ كل ذلك يحتاج مراجعة وتأمل والحكمة ضالة المسلم أنا أثق في رجاحة عقلك ... لا تأخذك العزة بالإثم ..
قال تعالى : ... وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلا....
أجعل خوفك من الله أكبر من خوفك من المجتمع .
كتبها / حامد علي عبد الرحمن الغامدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو مهيمن

avatar

عدد المساهمات : 434
تاريخ التسجيل : 09/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: رسالة إلى عقلاء الشيعة    الجمعة يناير 06, 2012 2:30 pm

اقتباس :
أخيرا أخي / أختي الكريمين : يجب أن يكون هناك وقفة صادقة مع أنفسكم ... تعيدون قراءة تاريخكم .. كُتبكم .. أحاديثكم ومدى صحتها .. إنها مليئة بالإساءة لأهل البيت رضوان الله عليهم ... وماذا عن التناقض الذي تحمله ؟ متى بدأ المذهب الشيعي ومن الذي أسسه ؟ كل ذلك يحتاج مراجعة وتأمل والحكمة ضالة المسلم أنا أثق في رجاحة عقلك ... لا تأخذك العزة بالإثم ..

ابدا بنفسك اولا ولو كنت قد قرات جيدا ...كتب (هوية التشيع -اصل الشيعه واصولها ) ولو كنت قد قرات جيدا لعرفت ان مذهب الوهابيه قد ظهر قبل 300 سنه او اقل من ذلك وقد كفر كل المذاهب ...
وعلى راي الشاعر
لاتنه عن خلق وتاتي مثله عار عليك اذا فعلت عظيم

اقتباس :

ــ القرآن نزل بلسان عربي فصيح والنبي صلى الله عليه وسلم عربي وعلي بن أبي طالب وأبنائه عرب لماذا أكثر الشيعة ليسوا عرب ؟ وهل من المعقول أن نأخذ عنهم ديننا رغم لسانهم الأعجمي ؟ ... أين ينتشر المذهب الشيعي بكثرة ؟ أليس في إيران .....


من خلال الموضوع الذي نسخته من هذه المزابل تبين انك لاتفهم شيئا مع احترامي ...واقول لك لو كنت مطلعا على التاريخ والسير لعرفت ان ( البخاري وابو حنيفه والشافعي ومالك بن انس والطبري وغيرهم كثير كلهم اصلهم فرس ايرانيين ...ارجو تصحيح معلوماتك والذي كتب الموضوع لا يفقه شيئا ولم يقرا شيئا غير كتب الوهابيه فقط الذي كفروا كل امة لااله الاالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رسالة إلى عقلاء الشيعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشيعة الامامية  :: قسم اهل البيت :: منتدى الحوار العام-
انتقل الى: