منتديات الشيعة الامامية

ان الكتابات تعبر عن راي كاتبها
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 عدالة الصحابة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي الموسوي

avatar

عدد المساهمات : 51
تاريخ التسجيل : 17/01/2011
العمر : 106
الموقع : قلب الطف

مُساهمةموضوع: عدالة الصحابة   الإثنين يناير 17, 2011 8:07 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته........
للقائلين بعدالة الصحابة بأن كل الصحابة في الجنة ما رأيكم هل هذه النظرية تنطبق على هذه الحالة؟؟؟
قام سيدنا وحشي (رض) بقتل سيدنا حمزة (رض) بأمر من سيدتنا هند (رض) زوجة سيدنا ابي سفيان (رض) الذي عرف بمحاربته النبي محمد (رض) حيث كان يصرخ سيدنا ابو سفيان (رض) اعلوا هبل اعلوا هبل
..................
كما انه والد سيدنا معاوية(رض) الذي قاتل الخليفة الرابع علي بن ابي طالب (رض) وقام سيدنا معاوية (رض) بدس السم الى سيدنا مالك الاشتر النخعي (رض) وقال ان لله جنودا من عسل
........................
وبعد ذلك جاء ولده يزيد (رض) وحكم مدة ثلاث سنوات فيها بالاعمال التالية:
1- قتل سبط الرسول صلى الله عليهم جميعا
2- موقعة الحرة في مينة الرسول وفعل ما فعل
3- محاصرة الكعبة وضربها بيالمنجنيق

وكما قام بعد قتله الحسين بأخذ السبايا الى ابن زياد الذي تشفى بهم ثم جاء بهم الى مجلسه في الشام حيث قامت السيدة زينب (رض) بفضح سيدنا يزيد (رض) وكذلك فعل سيدنا علي بن الحسين (رض)


هذا بأختصار نظرية عدالة الصحابة
فأنا الان اسأل:
من هو الذي رضي الله عنه فعلا ؟؟
القاتل ام المقتول؟؟

سؤال للعقلاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://noural-zahraa.ahladalil.com/
متيقن



عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 04/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: عدالة الصحابة   الإثنين مايو 02, 2011 10:09 am

الآن عرفت لماذا الرافضة لا يعتقدون أن الصحابة عدول وذلك للأسباب التالية

1- عند الرافضة الله تعالى لا يغفر الذنوب حيث عندما قتل وحشي الحمزة ثم دخل في الأسلام

لا يغفر الله ذنبه لأن الأسلام لا يمحو ما قبله حسب معتقد الرافضة وكذلك تنطبق على أبو سفيان

,,,,,,

2- الجهل العميق لدى الرافضة لدرجة أن حتى الغير صحابي يعتبر صحابي حيث يحسبون يزيد على
الصحابة وهو مولود في خلافة عثمان رضي الله عنه فكيف تنسبة للصحابة,,,,,,,


3- بالنسبة لمعاوية الذي تقولون دس السم بالعسل فأقول يبدو أنك نسيت أن الحسن معصوم ويعلم الغيب
وعنده ولاية تكوينية فلماذا أختار زوجة خانته؟؟؟ وهل شرب السم وهو يعلم يعني منتحر؟؟؟؟


عزيزي موضوعك متهالك جداا وأنت لا تستطيع تميز الصحابي من غيره لذلك أسكت أفضلك,,,,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو سعد



عدد المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 24/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: عدالة الصحابة   الإثنين مايو 02, 2011 3:12 pm

هل تريد ان تعرف من هم قتلة الحسين رضي الله عنه ؟


اولهم شمر بن ذي الجوشن الذي كان في جيش الامام علي في صفين اي من اتباع علي بن ابي طالب وهذا ليس كلامي هذا كلام علمائك :

ـ شمر بن ذي الجوشن ـ واسمه شرحبيل ـ بن قرط الضبابي الكلابي، أبو السابغة، من كبار قتلة ومبغضي الحسين عليه السّلام، كان في أول أمره من ذوي الرّئاسة في هوازن موصوفاً بالشجاعة وشهد يوم صفين مع عليّ عليه السّلام، سمعه أبو إسحاق السبيعي يقول بعد الصلاة: اللهمّ إنك تعلم أني شريف فاغفر لي!!! فقال له: كيف يغفر الله لك وقد أعنت على قتل ابن رسول الله ؟! فقال: ويحك كيف نصنع، إن أُمراءنا هؤلاء أمرونا بأمرٍ فلم نخالفهم! ولو خالفناهم كنّا شرّاً من هذه الحُمر. ثمّ أنه لمّا قام المختار طلب الشمر، فخرج من الكوفة وسار إلى الكلتانية ـ قرية من قرى خوزستان ـ ففَجَأه جمع من رجال المختار، فبرز لهم الشمر قبل أن يتمكّن من لبس ثيابه فطاعنهم قليلاً وتمكّن منه أبو عَمرة فقتله وأُلقيت جثته للكلاب. الكامل في التاريخ 92:4، ميزان الاعتدال 449:1، لسان الميزان 152:3، جمهرة الأنساب 72، سفينة البحار 714:1، الأعلام 175:3 ـ 176ابن الأثير 4 / 55 - البداية والنهاية 7 / 270



الان الدليل علي براءة يزيد من دم الحسين ولعنه قتلة الحسين وتبرأه منهم من كتب الرافضة الاثني عشرية


يزيد يلعن ويتبرأ من قاتل الحسين رضي الله عنه :

روى الشيخ الصدوق(ت 381) في الأمالي ص 227 كما رواه القاضي النعمان المغربي (ت 363) في شرح الأخبار : (( وأقبل سنان ( لعنه الله ) حتى أدخل رأس الحسين بن علي ( عليهما السلام ) على عبيد الله ابن زياد ( لعنه الله ) وهو يقول : املأ ركابي فضة وذهبا * * إني قتلت الملك المحجبا قتلت خيرا الناس أما وأبا * * وخيرهم إذ ينسبون نسبا ، فقال له عبيد الله بن زياد : ويحك فإن علمت أنه خير الناس أبا وأما ، لم قتلته إذن ؟فأمر به فضربت عنقه ، وعجل الله بروحه إلى النار ..

كما ينقل شيخهم المفيد كلام يزيد لعلي بن الحسين:

لما أراد يزيد أن يجهزهم دعا علي بن الحسين ع فاستخلاه ثم قال له لعن الله ابن مرجانة أم و الله لوأني صاحب أبيك ما سألني خصلة أبدا إلا أعطيته إياها و لدفعت الحتف عنه بكل مااستطعت و لكن الله قضى ما رأيت
الإرشاد ج : 2 ص : 122


الاحتجاج للطبرسي ج 2 ص 39-40



فصل احتجاج علي بن الحسين زين العابدين على يزيد بن معاوية لما ادخل عليه روت ثقات الرواة.......

ثم قال له علي بن الحسين عليه السلام : يا يزيد بلغني أنك تريد قتلي، فإن كنت
لا بد قاتلي، فوجه مع هؤلاء النسوة من يؤديهن إلى حرم رسول الله صلى الله عليه وآله.
فقال له يزيد لعنه الله: لا يؤديهن غيرك، لعن الله ابن مرجانة، فوالله ما أمرته بقتل أبيك، ولو كنت متوليا لقتاله ما قتلته، ثم أحسن جائزته وحمله والنساء إلى المدينة.

الإرشاد للشيخ المفيد : ج : 2 ص : 79-81


فاستقام الحسين ع فصلى بالقوم ثم سلم و انصرف إليهم بوجهه فحمد الله و أثنى عليه ثم قال:
أما بعد أيها الناس فإنكم إن تتقوا الله و تعرفوا الحق لأهله يكن أرضى لله عنكم و نحن أهل بيت محمد و أولى بولاية هذا الأمر عليكم من هؤلاء المدعين ما ليس لهم و السائرين فيكم بالجور و العدوان 0و إن أبيتم إلا كراهية لنا و الجهل بحقنا و كان رأيكم الآن غير ما أتتني به كتبكم و قدمت به على رسلكم انصرفت عنكم .
فقال له الحر أنا و الله ما أدري ما هذه الكتب و الرسل التي تذكر فقال الحسين ع لبعض أصحابه يا عقبة بن سمعان أخرج الخرجين اللذين فيهما كتبهم إلي فأخرج خرجين مملوءين صحفا فنثرت بين يديه فقال له الحر إنا لسنا من هؤلاء الذين كتبوا إليك و قد أمرنا إذا نحن لقيناك إلا نفارقك حتى نقدمك الكوفة على عبيد الله فقال له الحسين ع الموت أدنى إليك من ذلك ثم قال لأصحابه قوموا فاركبوا فركبوا و أنتظر حتى ركب نساؤهم فقال لأصحابه انصرفوا فلما ذهبوا لينصرفوا حال القوم بينهم و بين الانصراف فقال الحسين ع للحر ثكلتك أمك ما تريد فقال له الحر أما لو غيرك من العرب يقولها لي و هو على مثل الحال التي أنت عليها ما تركت ذكر أمه بالثكل كائنا من كان و لكن و الله ما لي إلى ذكر أمك من سبيل إلا بأحسن ما يقدر عليه فقال له الحسين ع فما تريد قال أريد أن انطلق بك إلى الأمير عبيد الله بن زياد قال إذا و الله لا أتبعك قال إذا و الله لا أدعك فترادا القول ثلاث مرات فلما كثر الكلام بينهما قال له الحر إني لم أؤمر بقتالك إنما أمرت ألا أفارقك حتى أقدمك الكوفة فإذا أبيت فخذ طريقا لا يدخلك الكوفة و لا يردك إلى المدينة تكون بيني و بينك نصفا حتى أكتب إلى الأمير و تكتب إلى يزيد أو إلى عبيد الله فلعل الله إلى ذلك أن يأتي بأمر يرزقني فيه العافية من أن أبتلي بشي‏ء من أمرك.
هاهي الادلة يا موسوي ان يزيد برئ من قتل الحسين رضي الله عنه ولم يامر بقتله بل لعن وتبرأ ممن قتله وهذا في كتبكم فراجعها ....
فما قولك الان نحن نلعن من قتل الحسين الا لعنة الله علي قاتل الحسين ومن رضي بقتله ومن فرح بقتله ولكن الذين قتلوه هم الشيعة الذين دعوه الي الكوفة ثم تخلوا عنه وتركوه يحارب وحده وخذلوه هؤلاء من خدعوه وكان سبب في خروجه وقتله لعنة الله عليهم فهل تلعنهم الان ام ستترضي عليهم لانهم خدعوا الحسين وكانوا سبب في قتله ؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عدالة الصحابة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشيعة الامامية  :: قسم اهل البيت :: قسم الدفاع عن المذهب الجعفري :: منتدى رد الشبهات-
انتقل الى: