منتديات الشيعة الامامية

ان الكتابات تعبر عن راي كاتبها
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 لماذا ينشر الموقع الرسمي للسيستاني مثل هذه الاخبار؟!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحلل السياسي2



عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 14/05/2010

مُساهمةموضوع: لماذا ينشر الموقع الرسمي للسيستاني مثل هذه الاخبار؟!!   الجمعة مايو 14, 2010 1:30 pm

لماذا ينشر الموقع الرسمي للسيستاني مثل هذه الاخبار؟!!


لماذا ينشر الموقع الرسمي للسيستاني مثل هذه الاخبار؟!!



بقلم الكاتب العراقي عبد الله الفقير


قبل فترة, وبعد ان صرح "صدر الدين القبنچي" احد قادة فيلق بدر (والذي لا نعرف اين هو الان ولماذا اختى من الساحة بعد تصريحه هذا ؟!) باحدى خطب الجمعة بان العراق يجب ان يحكم من قبل الاغلبية الطائفية, في حينها رفض السيستاني تصريح القبنجي ذاك وراح يصدر بيانا يقول فيه بان العراق يجب ان يحكم من قبل الاغلبية السياسية وليس الاغلبية الطائفية!!(خوش حچي؟!).



قبل الانتخابات كان المالكي والحكيم وكل الاطراف الشيعية تحيل كل عيوب حكومة المالكي الى مبدا "التوافقية" الذي قامت عليه الحكومة, وتوعد الجميع بان الحكومة القادمة ستكون حكومة "اغلبية" وليست حكومة "توافقية" ولا "شراكة" ولا هم يحزنون, ولهذا كان ائتلاف المالكي وائتلاف الحكيم يسعى كل منهم لتطعيم ائتلافه ببعض حبات المحسوبين على اهل السنة لاجل ان يمنحوهم بعض الكراسي في حال فوزهم ليثبتوا بان الحكومة التي سيشكلونها ذات اغلبية سياسية وليست طائفية !!, (خوش حچي؟!).



بعد الانتخابات, وبعد ان تم تقسيم المقاعد لتشابه نفس تقسيم مقاعد مجلس الحكم وبنفس النسب(13 للشيعة واثنا عشر للسنة والاكراد!!), ايقن الجميع انهم لن يستطيعوا تشكيل حكومة اغلبية, لذلك عادوا لنفس "القوان", وعادوا ليؤكدون بان الحكومة القادمة يجب ان تكون حكومة "توافقية" لكن هذه المرة سموها حكومة "شراكة"(لعبة مصطلحات)!!.



الغريب ان عمار الحكيم , ورغم ادعاءه الالتزام بكل ما تنطق به المرجعية (السيستاني), الا انه في هذا الموقف راح يضرب بتصريحات السيستاني واوامره عرض الحائط عندما صرح بان "المجلس ليس مع حكومة الاغلبية السياسية" حين ((قال رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي عمار الحكيم ان المجلس ليس مع مبدأ اغلبية سياسية لأن العراق لايمكن ادارته من رجل واحد او حزب واحد مؤكدا التطلع الى حكومة عمل وليس حكومة شعارات )) متجاهلا نصائح المرجعية وتوجيهاتها,وراح يطالب بحكومة "شراكة حقيقية" وليس "شراكة چذابية" كالتي كان يامرف السيستاني بها اتباعه !!!,(خوش حچي؟!).



زيارة الى الموقع الرسمي للسيستاني!!:



في الموقع الرسمي للسيستاني,توجد هنالك فقرة بعنوان "سماحة السيد في الاعلام", تهتم بنقل الاخبار التي تنشر عن السيستاني ونشاطاته في بعض وسائل الاعلام,وهي لا تنشر من الاخبار الا ما يتبنى توجهات السيستاني واهدافه, ولهذا فهي لا تنشر كل ما يقال عن السيستاني او يتعرض له سلبيا, ولهذا ايضا هي لا تنشر الا عن مواقع تابعة للحكيم او جريدة الصباح او غيرها من وسائل الاعلام المُقدِسة له !!.



احد الاخبار المنشورة في ذلك الموقع يحمل عنوان " الإمام السيستاني يستقبل وفد علماء السنة " , منشور في (11\11\2008) جاء فيه ((استقبل سماحة الامام السيد علي السيستاني( دام ظله ) في النجف الاشرف وفد علماء السنة والشيعة المشارك في الملتقى الثاني المنعقد حاليا في النجف الاشرف اليوم. وقال سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد صدر الدين القبانجي القبانجي ": ، كانت هناك رغبة ملحة للقاء المرجع الاعلى اية الله العظمى السيد السيستاني، من قبل السادة العلماء من كل العراق من بغداد والبصرة والموصل وضيوف من دول اخرى عربية وغيرعربية جاؤوا مؤكدين وحدة علماء الدين بسنتهم وشيعتهم وايضا للاستماع الى توجيهات سماحة السيد السيستاني .)).



ثم يتابع القبنچي القول ((سماحة السيد(السيستاني) أكد مرة اخرى أننا لايجوز ان نساهم ولو بشطر كلمة فيما يثير الفتنة" قائلا على لسان المرجع " إنني مرارا نهيت كل الشعب العراقي عن اي كلمة شديدة تثير الفتنة ، نهيت حتى عن اخذ الثأر وطالبت مرارا وألان أطالب ان يكون صوت خطباء الجمعة وائمة المساجد صوت باتجاه وحدة الشعب العراقي.)).



http://sistani.org/local.php?modules...&eid=1&nid=684



وهذا الكلام جيد و"كلش خوش حچي!" ومعلوم ان هذا الخبر عندما ينشره الموقع الرسمي للسيستاني فانه يتبنى ما جاء فيه, ولنتذكر هذه الفقرة جيدا.



الان تعالوا لنكتشف هل التزم السيستاني نفسه بهذه النصيحة؟؟, وهل منع نفسه ومنع موقعه الرسمي عن نشر ما من شانه ان يثير الفتنة ؟وهل ما زال يصر على ان اهل السنة "انفسنا" وانه لا يثير الفتن, وهل التزم بما لا يقسم الشعب العراقي الى طوائف ومذاهب واقليات واكثريات؟؟؟.



تعالوا لنتيقن من ذلك من مطالعة هذا الخبر نقلا عن الموقع الرسمي للسيستاني ايضا , ولنكتشف كيف كان السيستاني يحفر باسنانه واظفاره لاثارة الفتنة الطائفية, وكما قلنا فان مجرد نقل موقع السيستاني الرسمي لهذا الخبر هو دليل على تاييده لما جاء فيه!!.



الخبر نشر بتاريخ (9\7\2005) وهو يحمل عنوان " السيستاني: جمهورية اتحادية اسلامية " جاء فيه :



(( أكد جلال طالباني في كلمة ألقاها في المؤتمر الدستوري الموسع الذي أقامته «مؤسسة شهيد المحراب للتبليغ الإسلامي» برئاسة السيد عمار الحكيم ان «الأكراد سيبقون حلفاء دائمين للشيعة مثلما كانوا حلفاء لهم في الماضي والحاضر». فيما عده محللون ضربة قاصمة للأقلية السنية التي التجأت الى الإمريكيين في الآونة الأخيرة لتعزيز موقفها الهزيل من العراق الجديد. ))!!.



وانتبهوا هنا الى كلمة "اقلية سنية" والتي يقول الخبر انها "التجات" الى القوات الامريكية!!!,فماذا يعني ان ينشر موقع السيستاني مثل هذه الثقافة (ثقافة الاغلبية والاقلية الطائفية) في بلد مثل العراق؟؟, اليس هذا تحريضا على الفتنة؟؟, اليست هذه "طائفية"؟؟.



ثم هل يعد السيستاني "لجوء" من سماهم "الاقلية السنية" الى الامريكان عيبا ومنقصة ؟؟, فماذا يقول اذا عن "الاغلبية الشيعية" التي لجات الى الامريكان واستعتهم لانقاذهم من صدام والتي يرفض لحد الان مرجعهم السيستاني اصدار فتوى تجيز الجهاد او حتى مجرد المقاومة؟!!!, ولماذا ارتعب السيستاني عندما اشاعت "السي ان ان" مرة ان اصدر فتوى تجيز الجهاد فاستنفر كل وكلاءه واتباعه لنفيها والتبريء منها؟؟!.



الا يذكر السيستاني ما جرى بتاريخ (25\5\2008)؟؟, ولماذا لم ينشر ذلك الخبر في موقعه الرسمي؟؟, لمن لا يعرف, ففي ذلك التاريخ(25\5\2008)نشرت شبكة "السي ان ان" المشهورة خبرا "مثيرا" و"عاجلا" جاء فيه((بغداد، العراق: (cnn)- أصدر آية الله علي السيستاني، أهم مرجع شيعي، وأكثرهم نفوذاً في العراق، فتاوى أعلن فيها أن المقاومة المسلحة ضد قوات التحالف في العراق، التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية، أمر جائز ومسموح، الأمر الذي يعد تحولاً مهماً وجوهرياً لأحد أبرز المؤيدين للحكومة العراقية المدعومة من واشنطن.وجاءت الفتاوى على لسان أعلى مرجع شيعي في العراق، آية الله علي السيستاني، وتلمح إلى أنه يسعى إلى شحذ موقفه المعارض للقوات الأمريكية ومواجهة الطلب الشعبي لخصومه الرئيسيين، وتحديداً، رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، وجيش المهدي. ولكن بخلاف معارضة مقتدى الصدر متعددة الجوانب، فإن السيستاني، المولود في إيران، أظهر حذراً متناهياً تجاه أي شيء يمكن أن يعرض حكومة رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، ذات الأغلبية الشيعية، للخطر.)), وقد فهمت هذه الرسالة على انها فتوى رسمية من السيستاني تجيز الجهاد ضد الامريكان ,وكأن المسلمون بحاجة الى فتوى لكي يتحركوا للجهاد مع وجود كل قوات الاحتلال هذه ؟!!.



ارتعب السيستاني من انتشار هذا الخبر وخشي ان يعاتبه الامريكان او يحرموه من "اللالتجاء" اليهم,لذلك اصدر في نفس اليوم نفيا عاجلا لهذه الفتوى, وقامت نفس الشبكة بنشر النفي تحت عنوان "مصادر مرجعيات النجف تكذب ما بثته شبكة الـ Cnn والحكيم يهدد بمحاسبة مروجي (الفتاوى الزائفة) والعبيدي يعدها فرقعة اعلامية! ", جاء في الخبر (( نفت مصادر موثوقة ومطلعة في مكاتب المراجع الاربعة الكبار للشيعة ما تردد بشأن صدور فتوى عن المرجع الشيعي الأعلى آية الله العظمى السيد علي السيستاني بشأن المقاومة المسلحة ضد قوات الاحتلال. وأبدت المصادر التي اتصلت استغرابها واندهاشها لذلك ، وقالت إن هذه الفتوى لو كانت صحيحة لكانت وصلتنا نسخة منها كما في الفتاوي الأخرى التي تصدر عن السيد السيستاني.!!!, فهل كان لجوء السنة الى الامريكان عيبا ولجو الاغلبية ليس عيبا؟؟!.



نعود للخبر الاول المنشور على موقع السيستاني,حيث يتابع القول(( وقال الطالباني ان «التحالف بين السياسيين أمر مهم لجميع العراقيين لإدامة الوحدة الوطنية»، مشيراً الى ان «التحالف الكردستاني» و»الائتلاف»(الشيعي) «برهنا صدق نياتهما في إشراك كل مكونات الشعب العراقي في العملية السياسية على رغم انهما كانا قادرين على التفرد في الحكم»، لافتاً الى أهمية إشراك حتى الأقليات التي ليس لها استحقاق انتخابي كالعرب السنة في صوغ الدستور . )), وانظروا هنا مرة اخرى الى استخدامهم لهذا المصطلح "الاقلية" وكيف كانوا يروجون له في ذلك الوقت, وكيف يتبرؤون اليوم من كونهم اول من حفر لايقاد هذه الفتنة؟!.



ثم يتابع الخبر (( وعن موعد رحيل القوات الأجنبية قال طالباني: «سنودع قوات التحالف ونشكرها على دورها في إسنادنا بعد أن يزدهر العراق ويستعيد كامل سيادته، وننتهي من بناء جيشنا وقواتنا الأمنية». مضيفاً: «نحن لا نريد العسكريين الأجانب على أرضنا لكننا سنشكرهم على تخليصنا من براثن الديكتاتورية والظلم». وزاد مخاطباً الحضور «انتم علماء وتستطيعون ان تلعبوا دوراً مهماً من خلال منابركم لإرشاد الجماهير نحو الطريق الصحيح ونتمنى ان تقوموا بدوركم وان لا تهتموا بما يقول وعاظ السلاطين الذين كانوا يخدمون الحكام في كل زمان والآن يعادونهم لأنهم منتخبون». )). فماذا يمكن ان نسمي من يريد ان يشكر الاحتلال الامريكي الذي اغتصب ارضه وانتهك حرمة اهله واستباح خيراته؟؟, وماذا نسمي من يريد من ذلك الشخص ان يصبح رئيسا للعراق ثم يدعي انه ضد الاحتلال وعملاءه؟؟, وهل هنالك عمالة اكثر من ان يشكر الانسان من يحتل ارضه ويدمر بلده؟؟.



ثم يتابع الخبر (( من جانبه أكد السيد أحمد الصافي وكيل المرجع الديني الأعلى السيد السيستاني و رئيس لجنة مبادئ الدستور في كتلة «الائتلاف» ان اللجنة ناقشت نقاطاً مهمة تمثل المبادئ الأساسية للدستور وتتعلق بنظام الدولة، وموقع الدين فيها والحدود الدولية للعراق، ومسألة القوميات واللغة والعطل الرسمية للدولة، مشدداً على ضرورة إضافة لفظة «إسلامية» الى الاسم الرسمي للدولة، موضحاً ان «نظام الحكم شيء آخر ومن حق الدولة الاعتزاز بهويتها وبرمجة هذا الاعتزاز في عنوانها». مشيراً في هذا الصدد الى ان «لجنة مبادئ الدستور التي يرأسها تطالب ان تكون تسمية الدولة جمهورية اتحادية اسلامية ونظام الحكم فيها اتحادي ديموقراطي تعددي». وأكد ان لا «تعارض في الاعتراف بعروبة العراق ووجود قوميات أخرى فيه»، وان هناك «فقرة تم طرحها ضمن مضامين الدستور تنص على ان العراق بغالبيته الإسلامية والعربية جزء من العالم العربي والإسلامي»، وزاد ان هذه «الصيغة يمكن ان تثير بعض التوجس لدى الأكراد». لافتاً الى «وجوب حسم الكثير من القضايا التي يتضمنها الدستور بطريقة التوافق»..)). عندما تقروون هذه الفقرات,تعرفون لماذا يصر الشيعة والسيستاني على ترشيح الطلباني رئيسا مرة اخرى؟؟, وستعرفون كم قد فرط السيستاني وشيعته بالعراق كدولة وتاريخ وحضارة من اجل ضم الاكراد الى صفهم!!.



الان اليكم "الفاجعة" الاخطر التي وردت في ذلك الخبر, حيث ينشر الخبر (( وكان المؤتمر أوصى بوجوب احترام الهوية الإسلامية واعتماد الإسلام ديناً رسميا للدولة، وحرية ممارسة الطقوس للمسلمين وبقية الأديان وضرورة تضمين الدستور المواد التي تنص على عروبة العراق وتأكيد استقلال المرجعية الدينية، وتقدير مكانتها وعدم المساس بها، وإدامة إشرافها على العتبات المقدسة وإدارتها. )), وانظروا هنا كيف كانوا يريدون ايجاد مكانة للمرجعية داخل كيان الدولة الرسمي وكانها ولاية فقية "مستترة"؟!!.



ثم تعالوا واقروا هذه الفقرة ثم ابصقوا بوجه الاكثر منا طائفية!!, فقد اورد نفس الخبر من ضمن توصياته التي كان رفعها وكيل السيستاني احمد الصافي ما يلي:



(( وأوصى المؤتمر بضرورة الاعتراف بأن أكثرية الشعب العراقي ينتمون الى الطائفة الشيعية، والتشديد على أهمية تضمين الدستور فقرة تنص على ان غالبية سكانه من الشيعة)).



الرابط: http://sistani.org/local.php?modules...show=1&nid=587



ماذا كان يريد السيستاني ان يضمن لنفسه ولشيعته من وضع هذه الفقرة في الدستور؟؟, هل كان يريد ان يمنع نساء اهل السنة من الانجاب حتى يبقى الشيعة "اكثرية"؟؟, ام اراد ان يمنع "تسنن" الشيعة حتى يبقى العراق "شيعيا"؟؟, ثم ماذا نسمي هذا السلوك الطائفي للسيستاني في تلك الفترة التي كان فيها العراق يغلي طائفيا بانتظار الانفجار؟؟, من كان اكثر طائفية؟؟, هل كان ابو مصعب الزرقاوي اكثر طائفية من السيستاني؟؟؟, وماذا كنتم تنتظرون من اهل السنة ان يفعلوا وهم يرون هذا التصنيف الطائفي ينخر حتى دستور الدولة التي عندما كانوا يحكمونها كانوا يحاكمون بالسجن كل من يتلفظ باسم الطائفية ؟؟؟,



ثم هل علمتم لماذا اصر السيستاني على كتابة الدستور والتصويت عليه في تلك الاجواء التي كانت نسبة التزوير فيها مليون بالمائة؟؟؟؟,



وهل هذا هو الدستور الذي دعمه مقتدى من خلال حثه علي اللامي على كتابته والسعي لاقراره ؟؟؟.



هل اتضح لكم الان من هو "الطائفي", ومن زرع "الطائفية", ومن قتلنا باسمها ؟؟؟.



اخيرا لماذا يحرص السيستاني كل سنة على اصدار بيان خاص استذكارا لتفجيراتت سامراء واسترجاعا لايام الفتنة؟؟, لماذا يحتفظ موقعه الرسمي على صفحته الاولى بيان استتذكار السيستاني لتلك الفتنة؟؟, هل يريد احياءها من جديد؟؟, لماذا لا يتناساها وينسي الشعب العراقي ويلاتها؟؟, لماذا يصر على تذكيرنا بها؟؟,هل كان يعتبرها نصرا له يجب تمجيد ذكراه؟؟,هل يقدس فعلا تلك القبة؟؟, لماذا لا يصدر بيانات ادانة بخصوص حرق المسجد الاقصى ؟؟,لماذا لا يصدر بيانا يدين احتلال اليهود لقبة الاقصى؟؟, هل كانت قبة العسكري اهم واقدس من المسجد الاقصى؟؟؟.



اتمنى على من ينتقد الطائفية والطائفيون, ان يسال السيستاني اولا: الم تجد غير هذه الاخبار الطائفية لتنشرها في موقعك الرسمي وانت تدعي نبذ الطائفية, ثم يتلوا عليه هذه الاية الكريمة:



أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ [البقرة : 44]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لماذا ينشر الموقع الرسمي للسيستاني مثل هذه الاخبار؟!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشيعة الامامية  :: قسم اهل البيت :: منتدى الحوار العام-
انتقل الى: