منتديات الشيعة الامامية

ان الكتابات تعبر عن راي كاتبها
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الصحفيون و المواقف الوطنية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جواد العيساوي



عدد المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 05/02/2010

مُساهمةموضوع: الصحفيون و المواقف الوطنية   الإثنين فبراير 15, 2010 10:20 am

الصحفي العراقي مبعد عن الحدث اما المقربون فهم الاعلاميون العرب والاجانب حيث نرى أن مقابلات المسؤولين العراقيين تكون مع هؤلاء ألأن مغنية الحي لا تطرب ولأن الاعلام العراقي لا يوجد وراءه دعم سياسي بل هو ابن واقعه الفقير؟.
اين حقوق الاعلاميين واين حقوق المؤسسات الاعلامية؟ اتمنى على اصحاب المؤسسات الاعلامية المستقلة وغيرها ان يعقدوا مؤتمرا او اجتماعا لبحث حالة التردي الاعلامي والاهمال الحكومي وكفانا خطبا رنانة ومسحا على الأكتاف ولنقل الحقيقة بأكملها ولا نقبل بأنصاف الحلول.
لقد أصبحت حرية الصحافة والاعلام في العراق حبر على ورق فالصحافة الحرة اليوم مقلمة الأظافر وتعاني الأمرين.
ولم يشهد العراق مرحلة حرجة كالتي يشهدها اليوم، حيث الفوضى وثقافة العنف تجتاح الشارع العراقي، وبات الهدف منها واضحاً وضوح الشمس في رابعة النهار هو تفريغ العراق من طاقاته وإمكاناته العلمية وكوادره المثقفة.
فإذا لم يكن الصحفى قادرا على أن يحصل على حقوقه، فهو بالتأكيد سيكون عاجزا عن ممارسة عمله فى الدفاع على حقوق المواطنين
و يرزح الصحفي العراقي اليوم تحت وطأة ضغوط من مختلف الجهات فهو بذلك معرض لانتهاك حقوقه التي يفترض ان يتمتع بها اسوة بزملائه الاخرين في دول مختلفة من العالم وحسب ادعاء المسؤولين في بلدنا باننا دولة قانون ومؤسسات
وللتذكير فقط فان اكثر 90% من دعاوى قتل الصحفيين قيدت ضد مجهول و هو ما يؤكد عدم احترام الصحفي حتى من قبل رجال السلطة والقانون،
و نحن نطالب باعطاء الصحفي حصانته وعدم انتهاك حقوقه التي كفلها الدستور له كمواطن اولا ونريد لقانون الصحفيين ان يكفلها ثانيا..
تساءل اعلاميون ومراقبون ان قانون حمايتهم وضمان حقوقهم ومستقبل عائلاتهم ، إذا كان على هذا القدر من الأهمية فما السبب في وضعه طيلة هذه الفترة في ثلاجة مجلس النواب حتى انتهت الدورة الانتخابية و هو لم يتقدم خطوة واحد الى الامام و تعددت وجهات النظر وانطلقت موجة تلاوم بين البرلمانيين و النتيجة واحدة هي ضياع حقوق الصحفيين .
و على الاعلامين و الصحفيين ان يكون لهم موقف في المرحلة القادمة وهي مرحلة الانتخابات البرلمانية لانها مرحلة حرجة في تاريخ العراق وان الكلمة الصادقة التي تصل الى كل بيت سواء عن طريق التلفزيون او في الصحف التي تصدر يومياً سيكون لها اكبر الاثر في توجيه الناخب العراقي نحو اختيار الانسان الوطني الشريف الذي يصون ارض العراق وشعب العراق وخيارات العراق .
فيا ايها الصحفيون ويا ايها الاعلاميون يا اصحاب الكلمة الصادقة و الضمير الحي و الوقفة المشرفة ان تاريخ سيسجل لكم المواقف و عليكم ان تفرضوا عليه ان يسجل لكم الموقف المشرف و هو عهدنا بكم يا اصحاب الكلمة الصادقة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الصحفيون و المواقف الوطنية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشيعة الامامية  :: قسم اهل البيت :: منتدى الحوار العام-
انتقل الى: