منتديات الشيعة الامامية

ان الكتابات تعبر عن راي كاتبها
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ل255



عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 18/02/2012

مُساهمةموضوع: دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت   الثلاثاء مارس 27, 2012 6:43 pm

[font=Arial Black]دار الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله تدعوكم للانضمام والمشاركة معها في نشر علوم وفضائل أهل البيت عليهم السلام

الدار المباركة أيضا تقوم بتثويب الأعمال التالية" الصلاة على محمد وآله الطاهرين + تسبيح الزهراء عليها السلام+ الاستغفار + كلمة لا اله الا الله + زيارة الامام الحسين عليه السلام+دعاء كميل+ دعاء الفرج + صلاة الليل وان كانت المختصرة + ختمات قرآنية أو اجزاء من القرآن" كل ليلة جمعة من كل اسبوع الى أهل البيت عليهم السلام أو أحدهم حسب المناسبة فمثلا هذا الاسبوع الاعمال تهدى الى السيدة الجليلة زينب عليها السلام كما تثوب الى من اردتم من ارحامكم وموتاكم

ندعوكم الى المشاركة وكتابة اعمالكم وعددها ومكان اقامتكم كل اسبوع من خلال هذا الموضوع

ننتظر مشاركاتكم


وفقتم لكل خير
[/font]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ل255



عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 18/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت   السبت أبريل 14, 2012 11:37 pm

1- 1000 استغفار ( من الاحساء)

2- 100 صلاة على محمد وآله الطاهرين (من الاحساء)

3-

4-

5-

6-

7-

8-

9-

10-

11-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ل255



عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 18/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت   الإثنين أبريل 23, 2012 12:54 pm

الاعمال لهذا الاسبوع ستهدى للسيدة الجليلة فاطمة الزهراء عليها السلام
عظم الله أجوركم

ابتدي باسمه تعالى:

1- 11 مرة دعاء الفرج ( من الاحساء)
2- 200 صلاة على محمد وآله الطاهرين ( من الاحساء)
3-
4-
5-
6-
7-
8-
9-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شغف



عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 08/04/2012

مُساهمةموضوع: رد: دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت   الأربعاء أبريل 25, 2012 8:18 am

اهل البيت يتبرون منكم يا كذابين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ل255



عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 18/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت   الخميس أبريل 26, 2012 7:20 am

انا لله وانا اليه راجعون

لنا اعمالنا ولكم اعمالكم

هدانا الله واياكم ورزقنا جميعآ حسن الخاتمة

وفقتم لكل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شغف



عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 08/04/2012

مُساهمةموضوع: رد: دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت   الأحد أبريل 29, 2012 10:54 pm

مش اصدق شيعي يرد بي ادب ويدعولك !!!!!!!!!!!!! يالا الهولا Shocked بس عندي يا محترام سؤال اذا سمحتلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ل255



عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 18/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت   الإثنين أبريل 30, 2012 8:28 am

خيرآ ان شاء الله .... تفضل/ي

وفقتم لكل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شغف



عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 08/04/2012

مُساهمةموضوع: رد: دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت   الثلاثاء مايو 01, 2012 12:33 am

اخي الفضل انا عندهي الف سؤال و سؤال ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ بس والله خايفه من ديبجه العان واشتيم الي ديم كل ماسالت شيعي سمعنيه وهو يحتسب اجرها من الله !!!!!!!!!!!! خليني في سؤال ماتعريف اشرك عندكم ؟وانت بين محترام بلاش تعصب ابي استفيد وافيد ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ل255



عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 18/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت   الخميس مايو 03, 2012 8:37 am

بكل مذهب للأسف فيه من يسب ويشم ولكن هذا لا يعني ان نلصق السب والشتم بالمذهب نفسه

الجواب: الشرك تارة يكون شركا عملياً، وتارة يكون شركا قلبيا.



أما الشرك العملي فهو صرف شيء العبادة لغير الله تعالى، كما لو صلى لمخلوق، أو صام له، فإن الصلاة والصيام عبادتان لا ينبغي صرفهما إلا لله سبحانه، ومن فعل ذلك فقد أشرك، سواء اعتقد ألوهية المعبود أم لم يعتقد بها.



وأما الشرك القلبي فهو اعتقاد الربوبية والألوهية في إله آخر مع الله تعالى وإن لم يصرف إليه شيئا من العبادة، فإن محض اعتقاد الألوهية لغير الله سبحانه شرك به تعالى.



وهذا الشرك لا شك في أنه مخرج من الملة، وهو من الذنوب التي لا يغفرها الله تعالى لأحد من العباد كما قال تعالى في كتابه العزيز: (إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْماً عَظِيماً) (النساء:48)، وقال سبحانه: (إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً بَعِيداً) (النساء:116).



وللشرك تقسيم آخر وهو أنه تارة يكون شركاً أكبر وتارة يكون شركاً أصغر، والشرك الأكبر هو ما ذكرناه آنفاً، وأما الشرك الأصغر فهو الرياء، إلا أن الشرك الأصغر غير مخرج من الملة، وإن كان محبطا لثواب العمل المراءى فيه.



وللشرك تقسيم آخر، وهو أنه تارة يكون شركاً جليا، وتارة يكون شركاً خفياً، أما الشرك الجلي فهو ما ذكرناه من عبادة غير الله تعالى مع عبادة الله، وأما الخفي فله صور متعددة، وردت في أحاديث أئمة أهل البيت عليهم السلام، منها: من ابتدع رأيا، فأحب عليه، أو أبغض عليه فقد أشرك.



ومنها: من أطاع الشيطان من حيث يعلم، أو أطاع رجلا في معصية الله فقد أشرك، وإلى هذا الإشارة بقوله تعالى: (وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ) (يوسف:106).



ومنها: من قال: (لو أن الله سبحانه صنع غير هذا، أو حكم بغير هذا الحكم) فقد أشرك.



وأما ما ذكره السلفيون من أن من أنواع الشرك: التوسل بذات الأولياء والأنبياء، ونداءهم، وطلب الحاجات منهم بعد موتهم، أو النذر لهم، أو ما شاكل ذلك، فكله ليس بشرك، لا أصغر ولا أكبر، ولم يدل دليل على أنه شرك، وجعل هذه الأمور أنواعا من العبادة غير صحيح، وهذا كله قد حققناه في كتابنا (دراسات في الفكر السلفي). والله العالم.

الشيخ / علي آل محسن

نحن نجعل الأئمة سلام الله عليهم واسطة بيننا وبين الله فنحن ندعو ونتوسل الى الله بجاههم عليهم السلام

وفقتم لكل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شغف



عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 08/04/2012

مُساهمةموضوع: رد: دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت   الخميس مايو 03, 2012 1:27 pm

["ل255"]بكل مذهب للأسف فيه من يسب ويشم ولكن هذا لا يعني ان نلصق السب والشتم بالمذهب نفسه
بس انتم لزم يلعن !!!!!!!!!!!!!!!!
الجواب: الشرك تارة يكون شركا
عملياً، وتارة يكون شركا قلبيا.



أما الشرك العملي فهو صرف شيء العبادة لغير الله تعالى، كما لو صلى لمخلوق، أو صام له، فإن الصلاة والصيام عبادتان لا ينبغي صرفهما إلا لله سبحانه، ومن فعل ذلك فقد أشرك، سواء اعتقد ألوهية المعبود أم لم يعتقد بها.

ليس ادعاء من العبده ؟ قال تعالى : (وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان) ...!!
و قال تعالى : (أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض >وقال تعالى : (ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك)....!! وانتم تقولون يا علي ويا حسين ويا فاطمه رضي الله عنه جميعن هل هاذه لايسا شرك بي الله ؟؟؟؟؟ وانتم تطوفون بي القبوره ليس هاذه عباده لا تقول والكعبه كذالك تطوفون حولها هاذي عباده امرناء الله بها قال تعالى : ( وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ ) الحج/ يعني عباده ومن صرافها لي غيره

فالدعاء والاستغاثة بالأموات، والذبح لهم، والنذر لهم، والتوكل عليهم، أو اعتقاد أنهم يعلمون الغيب، أو يتصرفون في الكون، أو يعلمون ما في نفوس أصحابهم، والداعين لهم، والطائفين بقبورهم، كل هذا شرك أكبر -نعوذ بالله من ذلك- فالغيب لا يعلمه إلا الله؛ لا يعلمه الأنبياء ولا غيرهم، وإنما يعلمون من الغيب ما علمهم الله إياه، ويقول الله سبحانه وتعالى: قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلا اللَّهُ [النمل: 65].

وأما الشرك القلبي فهو اعتقاد الربوبية والألوهية في إله آخر مع الله تعالى وإن لم يصرف إليه شيئا من العبادة، فإن محض اعتقاد الألوهية لغير الله سبحانه شرك به تعالى.



وهذا الشرك لا شك في أنه مخرج من الملة، وهو من الذنوب التي لا يغفرها الله تعالى لأحد من العباد كما قال تعالى في كتابه العزيز: (إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْماً عَظِيماً) (النساء:48)، وقال سبحانه: (إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً بَعِيداً) (النساء:116).






وللشرك تقسيم آخر وهو أنه تارة يكون شركاً أكبر وتارة يكون شركاً أصغر، والشرك الأكبر هو ما ذكرناه آنفاً، وأما الشرك الأصغر فهو الرياء، إلا أن الشرك الأصغر غير مخرج من الملة، وإن كان محبطا لثواب العمل المراءى فيه.



وللشرك تقسيم آخر، وهو أنه تارة يكون شركاً جليا، وتارة يكون شركاً خفياً، أما الشرك الجلي فهو ما ذكرناه من عبادة غير الله تعالى مع عبادة الله، وأما الخفي فله صور متعددة، وردت في أحاديث أئمة أهل البيت عليهم السلام، منها: من ابتدع رأيا، فأحب عليه، أو أبغض عليه فقد أشرك. هل علي رضي الله عنه ما خلوق او خالق؟ لكي يرتبط على حبه شرك!!!!!!!!!!!! وعموم انا اشهد الله ني احبه والله على ما اقول شهيد بس لا اعبده واذا كان بغض علي شرك الله ارسال قبل محمد صلي الله عليه وسلم رسل هل ارسلهم ان يعبدو الله وحده او بي غير هاذه !!!!

ومنها: من أطاع الشيطان من حيث يعلم، أو أطاع رجلا في معصية الله فقد أشرك، وإلى هذا الإشارة بقوله تعالى: (وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ) (يوسف:106). المعصيه دون اشرك



ومنها: من قال: (لو أن الله سبحانه صنع غير هذا، أو حكم بغير هذا الحكم) فقد أشرك.



وأما ما ذكره السلفيون من أن من أنواع الشرك: التوسل بذات الأولياء والأنبياء، ونداءهم، وطلب الحاجات منهم بعد موتهم، أو النذر لهم، أو ما شاكل ذلك، فكله ليس بشرك، لا أصغر ولا أكبر، ولم يدل دليل على أنه شرك، وجعل هذه الأمور أنواعا من العبادة غير صحيح، وهذا كله قد حققناه في كتابنا (دراسات في الفكر السلفي). والله العالم.

الشيخ / علي آل محسن

نحن نجعل الأئمة سلام الله عليهم واسطة بيننا وبين الله فنحن ندعو ونتوسل الى الله بجاههم عليهم السلام

وفقتم لكل خير[/quote] تتوسل بهم اموات هل يسمعونكم !!!!!!!!!!!!! ا ( قُلْ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِهِ فَلا يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ عَنكُمْ وَلا تَحْوِيلاً ) الإسراء: 56 وقال تعالى: ( قُلْ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَوَاتِ وَلا فِي الأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِنْ شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُمْ مِنْ ظَهِيرٍ * وَلا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ عِنْدَهُ إِلاَّ لِمَنْ أَذِنَ لَهُ ) سبأ :22 فأخبر سبحانه: أن ما يُدعى من دون الله ليس له مثقال ذرة في الملك وأنه ليس له من الخلق عون يستعين به.

* ولقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن اتخاذ القبور مساجد، فقال في مرض موته: (لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد يحذر ما صنعوا) وكان ذلك سدا لذريعة الوقوع في الشرك فإن من أكبر أسباب عبادة الأوثان كان بسبب تعظيم القبور بالعبادة ونحوها.

* وأما ما جاء في توسل عمر بن الخطاب بالعباس رضي الله عنهما، الذي قد يحتج به البعض، فإن عمر توسل بدعاء العباس لا بشخصه، والتوسل بدعاء الأشخاص غير التوسل بشخصهم بشرط أن يكونوا أحياء؛ لأن التوسل بدعاء الحي نوع من التوسل المشروع بشرط أن يكون المتوسل بدعائه رجلا صالحا. وهذا من جنس أن يطلب رجل الدعاء من رجل صالح حي ثم يطلب من الله أن يقبل دعاء هذا الرجال الصالح الحي له.

* أما الميت الذي يذهب إليه السائل ليسأل الله ببركته ويطلب منه العون قد أصبح بعد موته لا يملك لنفسه شيئا ولا يستطيع أن ينفع نفسه بعد موته فكيف ينفع غيره؟! ولا يمكن لأي إنسان يتمتع بذرة من العقل السليم يستطيع أن يقرر أن الذي مات وفقد حركته وتعطلت جوارحه يستطيع أن ينفع نفسه بعد موته فضلا عن أن ينفع غيره، وقد نفى النبي صلى الله عليه وسلم قدرة الإنسان على فعل أي شيء بعد موته فقال: (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له) فتبين من الحديث أن الميت هو الذي بحاجة إلى من يدعو له ويستغفره له، وليس الحي هو الذي بحاجة إلى دعاء الميت، وإذا كان الحديث يقرر انقطاع عمل ابن آدم بعد موته، فكيف نعتقد أن الميت حي في قبره حياة تمكنه من الاتصال بغيره وإمداده بأي نوع من الإمدادات؟ كيف نعتقد ذلك؟! وفاقد الشيء لا يعطيه والميت لا يمكنه سماع من يدعوه مهما أطال في الدعاء قال تعالى: (وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِيرٍ * إِنْ تَدْعُوهُمْ لا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمٍْ ) فاطر:13،14 فنفى الله عنهم الملك وسماع الدعاء ومعلوم أن الذي لا يملك لا يعطي، وأن الذي لا يسمع لا يستجيب ولا يدري، وبينت الآية أن كل مدعو من دون الله كائنا من كان فإنه لا يستطيع أن يحقق لداعيه شيئا .

* وكل معبود من دون الله فعبادته باطلة، قال تعالى( وَلا تَدْعُ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَنْفَعُكَ وَلا يَضُرُّكَ فَإِنْ فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذاً مِنْ الظَّالِمِينَ * وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلا رَادَّ لِفَضْلِهِ ) الآية يونس:
اخي الكريم ان الله سبحانه لما انزل رسوله لي كي نعبد اهل بيته رضي الله عنهم جميعن ؟؟ بل لي عبدته واحده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شغف



عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 08/04/2012

مُساهمةموضوع: رد: دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت   الخميس مايو 03, 2012 1:43 pm


اخي الكريم نحنو في عصر العلم ومن يبحث عن الحقيق سوف يجدها والله سبحانه خلق عقول لناء لكي ندرك ان لاو مع الله غيره لا حصل تناقض في الكون الي حولاناء ؟؟؟ اللهم اهديني الي الحق واخي هاذه على فكره العربيه لغتنا ومافيه اجمل منها لماذه ماتكتب اسمك به لي كي اعرف انا كلم رجل او امراة لاني لااعرف النجليزي؟ وبي اعرف الانسان الموادب من ايي بلد انا من السعوديه هههههههههه تلعني الحين بس تكفا لاتغير نضرتي فيك ههههههههه امزح انا ادخل منتديات شيعه كثير وكلهم يلعنون بس انت خير
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ل255



عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 18/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت   الجمعة مايو 04, 2012 6:43 pm

]* بسألك : بالله عليك ماحد يلعن بهالعالم الا الشيعة؟؟ سبق وقلت لك للأسف الشديد هاللعن والسب موجود في كل مذهب اذا كان واحد او اثنين او قولي 100 يلعنون من الشيعة ذا مو معناهه ان الشيعة كلهم يلعنوا وقيسي هالكلام على اي مذهب .... أصابعك مو مثل بعض صح؟

* طبعا الدعاء من العبادة قال تعالى:{قل مايعبؤا بكم ربي لولا دعاؤكم }.(الفرقان 77)

وعن رسول الله (صلى الله عليه وآله ) : ألا أدُلكم على سلاح ينجيكم من أعدائكم ويدرّ أرزاقكم ؟ قالوا : بلى يارسول الله , قال : تدعون ربكم بالليل والنهار فإن سلاح المؤمن الدعاء . (البحار ج 93)

قال الله تعالى لموسى (عليه السلام) : ياموسى سلني كل ماتحتاج إليه ، حتى علف شاتك , وملح عجينك . (البحار ج93)

الحمدلله رب العالمين نحن ككافة المسلمين نصرف جميع العبادات الى الله عز وجل نحن نعتقد ان إحدى الأشياء المؤثرة بإستجابة الدعاء الرابطة بأولياء الله الرابطه مع النبي (صلى الله عليه وآله ) و الإمام المعصوم .و أن من موانع الإجابة:الذنب عن الإمام علي (عليه السلام ) : لا تستبطىء إجابة دعائك وقد سددت طريقه بالذنوب . (غرر الحكم )

* مشروعية زيارة القبور :
إن علماء الإسلام أفتوا بجواز و مشروعية زيارة القبور ـ خاصة قبور الصالحين ـ استناداً إلى عدد من الآيات القرآنية و الأحاديث الشريفة ، بل أنهم أفتوا باستحبابها و أفضليتها ، و حتى الوهابيون منهم لم يحرموا أصل الزيارة بل حرَّموا السفر و شد الرحال لزيارة قبور الصالحين .
أما الدليل من القرآن الكريم فقول الله عَزَّ و جَلَّ : ﴿ وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَدًا وَلاَ تَقُمْ عَلَىَ قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُواْ وَهُمْ فَاسِقُونَ ﴾ [1] ، و الآية تمنع النبي ( صلى الله عليه و آله ) عن الصلاة على موتى المنافقين و القيام على قبورهم ، و مفهوم الآية هو جواز هذين الأمرين بالنسبة لغيرهم .
و أما الدليل من الأحاديث فالأحاديث كثيرة منها :
1. عن عائشة : إنَّ رسول اللّه رَخَّصَ في زِيارَةِ الْقُبُورِ [2] .
2. و عن عائشة أيضاً : أن النبي ( صلى الله عليه و آله ) قال : " فأَمَرَني رَبِّي أنْ آتي الْبَقيعَ فَأسْتَغْفِرْ لَهُمْ " .
قلت : كيْفَ أقُولُ يا رَسُولَ اللّه ؟
قالَ : قُولي : " السَّلامُ عَلى أهْلِ الدِّيارِ مِنَ الْمُؤمِنينَ وَ الْمُسْلِمينَ ، يَرْحَمُ اللّه الْمُسْتَقْدِمينَ مِنّا وَ الْمُسْتأخِرينَ ، وَ إنّا إنْ شاء اللّه بِكُمْ لاحِقُونَ " [3] .
3. وَ رَوى مسلم في صحيحه : زارَ النَّبِىُّ قَبْرَ أُمَّه ، فَبَكى وَ أَبْكى مَنْ حَوْلَهُ ... وَ قالَ : " اسْتَأذنْتُ رَبِّي في أنْ أزُورَ قَبْرَها ، فأَذِنَ لي ، فَزُوروا الْقُبُورَ فَإنَّها تُذَكِّرُكُمْ الْمَوْتَ " [4] .
4. كانَ رَسُولُ اللّه يُعَلِّمُهُم ـ إذا خَرَجُوا إلى الْمَقابِرِ ـ فَكان قائِلُهُمْ يَقُولُ : السَّلامُ عَلى أهْلِ الدِّيارِ ـ أو ـ السَّلامُ عَلَيْكُمْ أهْلَ الدَّيارِ مِنَ المؤمنينَ وَ الْمُسْلِمينَ ، وَ إنّا إنْ شاء اللّه للاحِقُونَ ، أسْألُ اللّه لَنا وَ لَكُمُ الْعافيَة [5] .

* مشروعية التوسل بأولياء الله :
التوسل لغة من وسلت إلى ربّي وسيلة ، أي عملتُ عملاً أتقرّبُ به إليه ، و توسّلت إلى فلان بكتاب أو قرابة ، أي تقربتُ به إليه .
و الوسيلة ما يتقرّب به إلى الغير ، و الجمع : الوُسُل و الوسائل .
و التوسل إلى الله عَزَّ و جَلَّ يكون بأمور مختلفة منها :
1. بأسمائه و صفاته : قال عزَّ ذكره : ﴿ وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَآئِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ ﴾ [6] .
2. التوسل بالقرآن الكريم : روى الاِمام أحمد ، عن عمران بن الحصين ، أنّه مرّ على رجل يقصّ ، فقال عمران : إنّا لله و إنّا إليه راجعون ، سمعت رسول الله يقول : " اقرأوا القرآن و اسألوا الله تبارك و تعالى به قبل أن يجيء قوم يسألون به الناس " [7] .
3. التوسل بالأعمال الصالحة : قال الله جَلَّ جَلالُه : ﴿ وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ * رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَآ إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ * رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ ﴾ [8] .
4. التوسل بدعاء الرسول ( صلى الله عليه و آله ) : قال الله تعالى : ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللّهِ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا ﴾ [9] .


--------------------------------------------------------------------------------
[1] القران الكريم : سورة التوبة ( 9 ) ، الآية : 84 ، الصفحة : 200 .
[2] سنن ابن ماجه : 1 / 114 .
[3] صحيح مسلم : 3/64 ، باب ما يقال عند دخول القبور ، السنن للنسائي : 3/76 .
[4] صحيح مسلم : 3/65 ، باب استئذان النبي ربَّه عَزَّ و جَلَّ في زيارة قبر أُمّه .
[5] صحيح مسلم : 3/65 ، باب ما يقال عند دخول القبر .
[6] القران الكريم : سورة الأعراف ( 7 ) ، الآية : 180 ، الصفحة : 174 .
[7] مسند الإمام أحمد : 4 / 445 .
[8] القران الكريم : سورة البقرة ( 2 ) ، الآيات : 127 - 129 ، الصفحة : 20 .
[9] القران الكريم : سورة النساء ( 4 ) ، الآية : 64 ، الصفحة : 88 .
[/color]





عدل سابقا من قبل ل255 في الجمعة مايو 04, 2012 8:54 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ل255



عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 18/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت   الجمعة مايو 04, 2012 6:51 pm

]* في القرآن الكريم شواهد كثيرة على أن الأنبياء علموا بالغيب في موارد كثيرة ، و أخبروا الناس به بإذن الله ، نكتفي بذكر عدد منها :
1. النبي إبراهيم ( عليه السَّلام ) : ﴿ وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ ﴾ [1] .
2. النبي يوسف ( عليه السَّلام ) : ﴿ يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَمَّا أَحَدُكُمَا فَيَسْقِي رَبَّهُ خَمْرًا وَأَمَّا الآخَرُ فَيُصْلَبُ فَتَأْكُلُ الطَّيْرُ مِن رَّأْسِهِ قُضِيَ الأَمْرُ الَّذِي فِيهِ تَسْتَفْتِيَانِ ﴾ [2] .
3. النبي يوسف ( عليه السَّلام ) : ﴿ قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدتُّمْ فَذَرُوهُ فِي سُنبُلِهِ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّا تَأْكُلُونَ * ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّا تُحْصِنُونَ * ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ ﴾ [3] .
4. النبي سليمان ( عليه السَّلام ) : ﴿ وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ ﴾ [4] .
5. النبي عيسى ( عليه السَّلام ) : ﴿ ... وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ﴾ [5] .
إلى غيرها من الآيات الكثيرة التي تصرح بأن الأنبياء ( عليهم السَّلام ) كانوا يطلعون على الغيب ، كما كانوا يخبرون الناس بتلك الأخبار الغيبية .

* الأئمة و علم الغيب :
و أما الأئمة من أهل البيت ( عليهم السَّلام ) فقد صرحوا بأن علمهم بالغيب هو بتعليم من الرسول ( صلَّى الله عليه و آله ) .
فقد رَوى الكُليني ( قدَّس الله نفسه الزَّكية ) عَنْ مُعَمَّرِ بْنِ خَلَّادٍ ، قَالَ : سَأَلَ أَبَا الْحَسَنِ [6] ( عليه السَّلام ) رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ فَارِسَ ، فَقَالَ لَهُ : أَ تَعْلَمُونَ الْغَيْبَ ؟
فَقَالَ : قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ [7] ( عليه السَّلام ) : " يُبْسَطُ لَنَا الْعِلْمُ فَنَعْلَمُ ، وَ يُقْبَضُ عَنَّا فَلَا نَعْلَمُ " .
وَ قَالَ : " سِرُّ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ أَسَرَّهُ إِلَى جَبْرَئِيلَ ( عليه السَّلام ) وَ أَسَرَّهُ جَبْرَئِيلُ إِلَى مُحَمَّدٍ ( صلَّى الله عليه و آله ) وَ أَسَرَّهُ مُحَمَّدٌ إِلَى مَنْ شَاءَ اللَّهُ " [8] .

*الإمام علي ( عليه السَّلام ) و علم الغيب :
قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) و هو يصف قوماً من الأتراك و يتنبأ بعض أعمالهم : " كَأَنِّي أَرَاهُمْ قَوْماً كَأَنَّ وُجُوهَهُمُ الْمَجَانُّ الْمُطَرَّقَةُ يَلْبَسُونَ السَّرَقَ وَ الدِّيبَاجَ وَ يَعْتَقِبُونَ الْخَيْلَ الْعِتَاقَ وَ يَكُونُ هُنَاكَ اسْتِحْرَارُ قَتْلٍ حَتَّى يَمْشِيَ الْمَجْرُوحُ عَلَى الْمَقْتُولِ وَ يَكُونَ الْمُفْلِتُ أَقَلَّ مِنَ الْمَأْسُورِ " .
فَقَالَ لَهُ بَعْضُ أَصْحَابِهِ : لَقَدْ أُعْطِيتَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ عِلْمَ الْغَيْبِ ، فَضَحِكَ ( عليه السَّلام ) وَ قَالَ لِلرَّجُلِ ـ وَ كَانَ كَلْبِيّاً ـ : " يَا أَخَا كَلْبٍ لَيْسَ هُوَ بِعِلْمِ غَيْبٍ وَ إِنَّمَا هُوَ تَعَلُّمٌ مِنْ ذِي عِلْمٍ ، وَ إِنَّمَا عِلْمُ الْغَيْبِ عِلْمُ السَّاعَةِ وَ مَا عَدَّدَهُ اللَّهُ سُبْحَانَهُ بِقَوْلِهِ : ﴿ إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ ... ﴾ [9] ـ الْآيَةَ ـ فَيَعْلَمُ اللَّهُ سُبْحَانَهُ مَا فِي الْأَرْحَامِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَ قَبِيحٍ أَوْ جَمِيلٍ وَ سَخِيٍّ أَوْ بَخِيلٍ وَ شَقِيٍّ أَوْ سَعِيدٍ ، وَ مَنْ يَكُونُ فِي النَّارِ حَطَباً ، أَوْ فِي الْجِنَانِ لِلنَّبِيِّينَ مُرَافِقاً ، فَهَذَا عِلْمُ الْغَيْبِ الَّذِي لَا يَعْلَمُهُ أَحَدٌ إِلَّا اللَّهُ ، وَ مَا سِوَى ذَلِكَ فَعِلْمٌ عَلَّمَهُ اللَّهُ نَبِيَّهُ ( صلَّى الله عليه و آله ) فَعَلَّمَنِيهِ وَ دَعَا لِي بِأَنْ يَعِيَهُ صَدْرِي وَ تَضْطَمَّ عَلَيْهِ جَوَانِحِي " [10] .

* وعليه يقاس جميع ولده عليه السلام فهم ذرية بعضها من بعض
--------------------------------------------------------------------------------
[1] القران الكريم : سورة الأنعام ( 6 ) ، الآية : 75 ، الصفحة : 137 .
[2] القران الكريم : سورة يوسف ( 12 ) ، الآية : 41 ، الصفحة : 240 .
[3] القران الكريم : سورة يوسف ( 12 ) ، الآيات : 47 - 49 ، الصفحة : 241 .
[4] القران الكريم : سورة النمل ( 27 ) ، الآية : 16 ، الصفحة : 378 .
[5] القران الكريم : سورة آل عمران ( 3 ) ، الآية : 49 ، الصفحة : 56 .
[6] أي الإمام موسى بن جعفر الكاظم ( عليه السَّلام ) ، سابع أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) .
[7] أي الإمام محمد بن علي الباقر ( عليه السَّلام ) ، خامس أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) .
[8] الكافي : 1 / 257 ، للشيخ أبي جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكُليني ، المُلَقَّب بثقة الإسلام ، المتوفى سنة : 329 هجرية ، طبعة دار الكتب الإسلامية ، سنة : 1365 هجرية / شمسية ، طهران / إيران .
[9] القران الكريم : سورة لقمان ( 31 ) ، الآية : 34 ، الصفحة : 414 .
[10] نهج البلاغة : 186 .
[/color]


عدل سابقا من قبل ل255 في الجمعة مايو 04, 2012 8:55 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ل255



عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 18/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت   الجمعة مايو 04, 2012 7:52 pm

]الذبح والنذر لأهل القبور



السؤال: ثمّة أمر نودُّ استيضاحه منكم، وهو أنّه يقال إنَّ الشيعة تنذر لأهل القبور وتذبح لهم الذبائح تتقرَّبُ لهم بذلك من دون الله عز وجل، وإذا صحَّ هذا القول فهو من الشرك بالله العظيم، فماذا تقولون؟



بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

اللَّهمَّ صلِّ عَلى محمَّد وَآلِ مُحَمَّد



الجواب: أقول هذه فرية وبهتان عظيم نبرأ إلى الله عز وجلَّ منه، وسوف نقاضي كلَّ من نسب إلينا ذلك عند من ينتصف للمظلوم من الظالم.



وحتى تكونَ على بصيرة من واقعِ حالِ الشيعة فيما يرتبط بهذا الموضوع نرى من الضروري إيضاحَ أمور أربعة:

الأمر الأول: هو إيقاف السائل الكريم على واقع ما يفعله الشيعة فيما يرتبط بالموضوع المذكور، فإنهم وتقديراً منهم لبعض الشخصيات التي عُرفت بالإخلاص لله عز وجل والجهاد في سبيله والسعي من أجل إعلاء كلمته، وإيماناً منهم بلزوم التقدير والاحترام لرجال تأهَّلوا لأَعلى مراتب الكمال كالأنبياء والأئمة المعصومين (عليهم السلام)، وعرفاناً منهم بالجميل الذي أسداه الشهداء والصالحون لأبناء هذه الأمة فإنهم لذلك دأبوا على التعبير عن مشاعرهم تجاه هؤلاء العظماء من الناس، وذلك بمجموعة من الوسائل.



منها: إطراؤهم والثناء عليهم والإشادة بمآثرهم ومناقبهم والسعي من أجل التمثُّل بمكارم أخلاقهم.

ومنها: زيارة قبورهم وتقديمُ التحيَّة لهم وتأبينهم ورثاؤهم والثناء عليهم بالتقوى والإخلاص لله عز وجل والجهاد في سبيله ثم الدعاء لهم وتلاوة القرآن على أرواحهم والتوسُّلُ بهم في قضاء حوائجهم.

ومنها: بذل المال لتشييد قبورهم وتأهيل مشاهدهم لتكون صالحة لاستقبال زوَّارهم.

ومنها: بذل المال وإقامة المضائف لإطعام زوَّارهم، فتُذبحُ لذلك الذبائح ويتَصدَّى البعض لتهيئتها وتقديمها للزائرين فيأكل منها من أحبَّ، ويُحمل ما تبقَّى منها للفقراء والمجاورين لمشاهدهم.

ومنها: أنَّه قد ينذر بعض الشيعة لله عز وجل أنه إن وفِّق لغاية من غاياتـه ـ على أن تكون مباحة ـ أن يبذل مالاً أو طعاماً أو يذبح ذبيحة يُطعم بها من يزور الإمام الحسين (عليه السلام) مثلاً أو ينذر لله عز وجل أن يبذل مالاً لتشييد مشهد من مشاهد المعصومين (عليهم السلام).



وقد ينذر بعضهم لله عز وجل أن يبذل مالاً أو يذبح ذبيحة يتصدَّق بها على الفقراء ويهدي ثوابها للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أو واحد من الأئمة المعصومين (عليهم السلام) أو الأولياء الصالحين.



وقد ينذر بعض الشيعة لله عز وجل أن يبذل مالاً لزوار واحد من الأئمة (عليهم السلام) أو لتشييد مرقده ثم يهبُ ثواب ذلك لأمواته أو أموات المؤمنين، هذا ما عليه واقع الشيعة فيما يرتبط بالموضوع المذكور.



وكل هذه المظاهر المعبِّرة عن الحب والولاء للصالحين من عباده تعالى إنما تصدر عنهم اعتقاداً وإيماناً منهم بأنها من مواطن الرضا الإلهي ومن التعظيم لشعائر الله عز وجل والتي هي من تقوى القلوب كما أفادت الآية الشريفة، فإذا كان هذا هو مبلغُ ما يصدر عنهم وكان التحرِّي للرضا الإلهي هو الباعث لهم، فهل يسوغ لمنصف يخاف ربَّه أن يقذفهم بالشرك (سبحانك هذا بهتان عظيم).



معنى النذر وشرط انعقاده عند الشيعة

الأمر الثاني: المراد من النذر كما أفاد السيد السيستاني حفظه الله تعالى: " هو أن يجعل الشخص لله على ذمته فعل شيء أو تركه "(1)، وقريب منه ما أفاده صاحب الجواهر نقلاً عن المهذَّب والدروس وغيرها من أنَّه: " التزامُ الكامل المسلم المختار غير المحجور عليه بفعل أو ترك بقول: " لله تعالى " ناوياً القربة، والأصل في مشروعيته بعد الإجماع والسنة المتواترة التي سيمرُّ عليك شطر منها قوله تعالى: (وليوفوا نذورهم) وقوله تعالى: (يوفون بالنذر) (2).



تلاحظون أنَّ النذر بنظر الإماميّة يعني الالتزام لله عز وجل، فلو كان التزاماً لغير الله عز وجل فهو ليس نذراً، ومعنى أن النذر لله عز وجل هو أن يقصد النادر من التزامه التقربَ لله عز وجل كما اتضح ذلك مما نقلناه عن صاحب الجواهر رحمه الله.



أقسام النذر

يذكر فقهاء الإماميّة أنَّ للنذر أقساماً ثلاثة:

القسم الأول: نذر برّ معلَّق، وهو أن يلتزم المكلَّف لله عز وجل بفعل طاعة إن وقع أمرٌ يرغب في وقوعه أو إنْ صُرف عنه أمر يرغب في انصرافه، فهو نذر برّ لأنه التزام بفعل طاعة من الطاعات، وهو معلَّق لأنه علَّق وأوقف التزامه بالطاعة على وقوع أمر أو عدم وقوع أمر.



ومثاله أن يلتزم المكلَّف لله بدفع صدقة أو صلاة نافلة أو زيارة مريض إن رزق ولداً أو عوفي من مرض.



القسم الثاني: نذر زجر معلَّق، وهو أن يلتزم المكلَّف لله عز وجل بفعلِ طاعة إن ارتكب أمراً مرجوحاً محرماً كان أو مكروهاً أو كان مباحاً ولكنه مرغوب عنه أو إنْ ترك أمراً راجحاً، فهو يريد أن يزجر نفسه عن ارتكاب ذلك الفعل المرجوح أو ترك الفعل الراجح فينذر لله إن ارتكبه أن يقوم بطاعة من الطاعات على أن تكون شاقة عليه بمستوىً ما.

ومثاله أن ينذر لله عز وجل إن اغتاب مؤمناً أو ترك نافلة الليل أن يصوم لله عشرة أيام أو أن يتصدق بنصف أمواله.



القسم الثالث: نذر التبرُّع ويعبَّر عنه بالنذر المُطلَق: وهو أن يلتزم المكلَّف لله عز وجل ابتداءً بفعل طاعة من الطاعات أو بترك أمر مرجوح دون أن يُعلِّق ذلك على وقوع أمر أو عدم وقوعه، ومثاله أن يقول " لله علىَّ أن أصوم ثلاثة أيَّام" أو " لله علىَّ أن أترك التدخين ".



وباتَّضاح الفرق بين الأقسام الثلاثة نقول إنَّ فقهاء الإماميّة لم يختلفوا في انعقاد النذر في القسم الأول والثاني، وأما القسم الثالث فذهب بعضهم إلى عدم انعقاده إلا أن المشهور ذهبوا إلى أنَّه منعقد وملزِم كما هو الحال في القسمين الأولين، راجع ما أفاده في ذلك صاحب الجواهر(3).



ولك أنْ تراجع ما شئت من كتب الإماميّة.



شروط انعقاد النذر

ثمَّ إنَّ الإماميّة اتفقوا على أنه يشترط في انعقاد النذر أمران مضافاً إلى ما ذكرناه:

الأوَّل: أن يأتي الناذر بصيغة النذر وهي " لله علىَّ "، ويكون ذلك بقصد القربة لله تعالى، قال صاحب الجواهر رحمه الله: (وكيف كان فلا خلاف بيننا في أنه يُشترط مع الصيغة نية القربة بل بالإجماع بقسميه عليه مضافاً إلى صحيح الحلبي..) (4).

الثاني: يشترط في متعلَّق النذر أن يكون راجحاً شرعاً بأن يكون طاعة من الطاعات كالصلاة والصوم والصدقة أو يكون مما ندب إليه الشارع بحيث يصح التقرُّب به إلى الله تعالى كزيارة المريض وتشييع الجنائز وكإطعام المؤمنين، فإن مثل هذه الأعمال وإنْ لم يُعتبر في رجحانها قصد التقرب لله إلا أنه يصح التقرُّب بها إلى الله تعالى فتصبح مع قصد القربة عبادةً من العبادات.



قال صاحب الجواهر: " وأما متعلَّق النذر سواء كان معلَّقاً أو تبرعاً فضابطه أنْ يكون طاعة مقدوراً للناذر، فهو إذن مختص بالعبادات كالحج والصوم والصلاة والهدي والصدقة والعتق ونحوها مما هو مأمور به واجباً أو مندوباً على وجه يكون عبادة لصحيح منصور بن حازم وموثَّق سماعة إلى أن قال: " وحينئذ فلو نذر محرَّماً أو مكروهاً لم ينعقد بلا خلاف نصاً وفتوىً بالإجماع محصَّلاً ومنقولاً عن الانتصار وغيره.." (5).



وباتَّضاح ما ذكرناه يتبين مستوى الجناية التي يقترفها في حقنا من يدَّعي إنَّنا ننذر النذور للقبور من دون الله عز وجل، فإن كلَّ نذر لغير الله عز وجل باطل بإجماع الإماميّة، وما عليه واقع الشيعة أنهم قد ينذرون لله عز وجل أن يتصدقوا على الفقراء ويهبون ثواب ذلك لأصحاب القبور، فالنذر لله تعالى ومُتعلَّقه الصدقةُ على الفقراء وهبةُ الثواب والأجر لأصحاب القبور، فأي محذور شرعي في ذلك؟! وقد ينذرون لله عز وجل نذرَ تبرُّع أو نذراً معلَّقاً بأن يُطعموا زوَّار الحسين مثلاً ابتداءً، أو معلَّقاً على وقوع أمر يرغبون في وقوعه أو عدم وقوع أمر يرغبون في عدم وقوعه.

فالنذر لله تعالى، ومتعلَّقه إطعام زوار الحسين (عليه السلام) وهو أمر راجح لرجحان إطعام المؤمنين ورجحان زيارة الحسين (عليه السلام)، فأين الشرك في ذلك وهم قد نذروا لله وحده وقصدوا من نذرهم التقرب إليه تعالى. وهل في إطعام الزوَّار شرك بالله تعالى؟!



وقد ينذرون لله تعالى أن يشيِّدوا واحداً من مشاهد الأئمة المعصومين (عليهم السلام) أو أحد مراقد الأولياء الصالحين، فالنذر لله وحده ومُتعلَّقه أمر راجح، ولو سلَّمنا أن متعلَّق النذر ليس راجحاً شرعاً وأنّه لا يجوز تشييد مراقد الأولياء الصالحين فإن النذر بناء على ذلك سيكون باطلاً ولا يجب الوفاء به، أما أن يكون ذلك من الشرك بالله تعالى فهو بلا موجب، فلو أن أحداً من المؤمنين نذر لله عز وجل أن يصوم يوم عيد الفطر أو الأضحى متوهِّماً أن ذلك مما يرجح شرعاً فهل يقال عنه أنه مشرك لمجرَّد أنه نذر صومَ يومِ العيد؟!



وبما ذكرناه يتبين أن الشيعة لا ينذرون للقبور ولا لأصحاب القبور وإنما يتمحَّض نذرهم لله تعالى وحده، نعم قد يكون متعلَّق نذرهم راجعاً لنفع أصحاب القبور كما في إهداء ثواب الصدقة أو الإطعام لأصحاب القبور أو يكون متعلَّق النذر راجعاً لنفع مشاهدهم كما لو نذر لله أن يشيِّد مراقدهم، وفرقٌ كبير بين كونِ النذر لله عز وجل وبين كون متعلَّقه لواحد من خلق الله تعالى، فكما يصح أن تجعل متعلَّق النذر لواحد من الأحياء بأن تقول لله علىَّ أن أطعم زيداً أو أبني له داراً فيكون نذرك لله ونفع متعلَّقه لزيد فكذلك يصح أن يكون نفع متعلَّق النذر للأموات أو ما يتعلَّق بهم.



وإذا قال أحد المؤمنين إنّي نذرت للميت بكذا أو نذرت لزيد الحي بكذا فالمقصود من ذلك أنّه نذر لله أن يجعل متعلَّق نذره لهذا الميت أو لذلك الحي، وليس مقصوده التزلُّف والتقرُّب للميِّت من دون الله تبارك وتعالى.



على أنَّ قوله نذرت للميِّت بكذا إنما هو إخبار وحكاية وليس إنشاءً للنذر، إذ أن إنشاء النذر لا يكون إلا بصيغة " لله علىَّ " مع قصد القربة لله كما اتضح ذلك مما تقدم، فلو أوقع النذر بغير ذلك لكان باطلاً باتفاق الإماميّة.



ويمكن تأييد ما ذكرناه من أن النذر للأموات أو الأحياء ليس بمعنى التقرُّب لهم، وإنما هو بمعنى النذر بإيصال النفع لهم قربةً لله فلا يكون ذلك من الشرك، يمكن تأييد ذلك رغم وضوحه بما ورد في كتاب بداية المجتهد لابن رشد القرطبي. قال: " واختلفوا فيمن نذر ذلك على جهة الشرط مثل أن يقول: " مالي للمساكين إذا فعلت كذا ففعله ". فقال قوم ذلك لازم كالنذر على جهة الخبر ولا كفارة فيه، وهو مذهب مالك في النذر التي صيغتها هذه الصيغة أعني لا كفارة فيه. وقال قوم الواجب في ذلك كفارة يمين فقط، وهو مذهب الشافعي في النذور، والذين اعتقدوا وجوب إخراج ماله في الموضع الذي اعتقدوه اختلفوا في الواجب عليه، فقال مالك يُخرج ثلث ماله فقط، وقال قوم يُخرج جميع ماله وبه قال إبراهيم النخعي وزُفُر، وقال أبو حنيفة يُخرِج جميعَ الأموال التي تجب الزكاة فيها وقال بعضهم: (إنْ أخرج مثل زكاة ماله أجزأه) (6).



تلاحظون أنَّ فرض المسألة هو أنّه قال: (مالي للمساكين) ورغم ذلك لم يفهم أحدٌ بل لم يحتمل أحدٌ أنَّ اللام للغاية وأنَّ قصده التقرُّب للمساكين وإنَّما فهموا من قوله " للمساكين " هو أنَّه جعل مصرف ماله للمساكين، ولذلك لم يقل أحد إنَّ ذلك من الشرك وإنما اختلفوا في أن هذا النذر لازم أو غير لازم، وعلى فرض لزومه فما الذي يجب عليه صرفه من أموال للمساكين.



ومثل ما أفاده القرطبي ورد في كتاب المغني لابن قدامة قال: روى الحسين بن إسحاق الخرقي عن أحمد قال: سئل عن رجل قال: " ما يرثُ من فلان فهو للمساكين، فذكروا أنه قال: يُطعم عشرة مساكين، وقال ربيعة يتصدَّق منه بقدر الزكاة.." (7).



الذبح وشرط صحّته عند الشيعة

الأمر الثالث: يشترط في صحة الذبح وتحقُّق التذكية أمور، منها استقبال القبلة بالذبيحة حين الذبح، فلو لم يستقبل بها القبلة متعمداً عالماً فإنَّ الذبيحة تكون بحكم الميتة ويكون أكلها محرَّماً بنظر الإماميّة قاطبة.



قال صاحب الجواهر: " وكيف كان فيُشترط فيها أي الكيفية شروط أربعة: الأول أن يستقبل بها القبلة مع الإمكان بلا خلاف أجده فيه بل الإجماع بقسميه عليه بل المحكي منهما مستفيض كالنصوص، ثم ذكر بعض الروايات الدالة على ذلك(Cool.



منها: " حسنة محمد بن مسلم عن أبي جعفر أي سألته عن الذبيحة فقال: استقبل بذبيحتك القبلة "(9).

ومنها: حسنة محمد بن مسلم قال سألت أبا جعفر (عليه السلام) " عن رجل ذبح ذبيحة فجهل أن يوجِّهها إلى القبلة، فقال: كُلْ منها، فقلت له فإنه لم يوجهها فقال: لا تأكل منها ولا تأكل من ذبيحة ما لم يُذكر اسم الله عليها، وقال إذا أردت أن تذبح فاستقبل بذبيحتك القبلة "(10).



ومن الشرائط المعتبرة في التذكية وصحة الذبح التسمية وذكر الله تعالى عند الذبح، فلو تعمَّد ترك الذكر لله عند الذبح حرمت الذبيحة وأصبحت بمثابة الميتة بإجماع الإماميّة.



قال صاحب الجواهر: " الشرط الثاني التسمية من الذابح التي لا خلاف فتوىً ونصاً في اشتراطها في حلِّ الأكل مع التذكُّر، بل الإجماع بقسميه عليه مضافاً إلى الكتاب العزيز، وهي ـ أي التسمية ـ أن يذكر الله سبحانه وتعالى، يقول (بسم الله والحمد لله) و (لا إله إلا الله) ونحو ذلك، قال محمد بن مسلم في الصحيح (عن رجل ذبح فسبَّح أو كبَّر أو هلَّل أو حمد الله تعالى، قال (عليه السلام): " هذا كله من أسماء الله لا بأس به "(11) (12).



وباتّضاح ما يُعتبر في حلِّية الذبيحة عند الإماميّة تتبين جُزافية دعوى مَن يدَّعي أن الشيعة يذبحون الذبائح للقبور على غرار ما يفعله المشركون من ذبحهم الذبائح لأوثانهم، فالشيعة يستقبلون بذبائحهم القبلة ويذكرون اسم الله تعالى وحده عليها، نعم قد يذبحون الذبيحة مراعين حين ذبحها ما يُعتبر في تذكيتها من استقبال وذكر لاسم الله تعالى عليها ثم يُطعمون لحمها زوَّارَ الحسين (عليه السلام) أو أحد المعصومين (عليهم السلام) أو يُطعمون لحمها الفقراء أو عموم المؤمنين ويهبون ثواب ذلك للحسين (عليه السلام) مثلاً، وأين هذا من الذبح للقبور أو أصحاب القبور.



وإذا قال أحدهم ذبحت للحسين مثلاً أو للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ذبيحةً فإنَّ مقصوده أنَّه صرف نفعها للحسين (عليه السلام) أو النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وليس من قصده أنَّه ذبحها قرباناً للحسين (عليه السلام)، نعم الباعث لصرفِ نفعها للحسين هو حبُّه للحسين (عليه السلام) كما أن الباعث من الصدقة عن أبيه هو حبُّه لأبيه الميت، ولعمري اِنَّ ذلك أوضح من أنْ يخفى فنضطَّرُ لإيضاحه إلا أن النفوس إذا ابتليت بالعقد والأضعان كابرت الحقيقة رغم جلائها وجهدت عابثةً من أجل التعتيم عليها.



ولتأييد ما ذكرناه رغم وضوحه نذكر رواية وردت من طرق العامة وهي أن سعداً سأل النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: يا نبي الله إنَّ أمّي قد افتلتت وأعلم أنها لو عاشت لتصدقت فإنْ تصدَّقت عنها أينفعها ذلك؟



قال (صلى الله عليه وآله وسلم): "نعم"، فسأل النبىَّ (صلى الله عليه وآله وسلم): أيُّ الصدقة أنفع يا رسول الله؟ قال (صلى الله عليه وآله وسلم): "الماء" فحفر بئراً وقال: هذه لأمّ سعد.



الأمر الرابع: قد يقال إنَّ ما يفعله الشيعة من نذر النذور وذبح الذبائح عند القبور يُشبه ما يفعله المشركون من النذر للأوثان والذبح قرباناً لهم، ولأن بناء القبور لمَّا كان منهياً عنه كان مقتضى ذلك أن تصبح حين بنائها أوثاناً وحينئذ يكون الذبح عندها ذبحاً للوثن وهو من الشرك بالله العظيم.



والجواب عن هذه الشبهة أن البناء على القبور ليس منهياً عنه مطلقاً كما اتضح ذلك من بحوث سابقة، وعلى فرض قبول ثبوت النهي مطلقاً لا يكون ذلك مقتضياً لاعتبار القبور المبنية أوثاناً، وإلا كان قبر النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وثناً وكانت قبور الصالحين المنتشرة في كل الحواضر الإسلامية أوثاناً رغم أن المسلمين على اختلاف مذاهبهم يقصدونها.

ثمّ إنَّ القول بأن الشيعة يذبحون الذبائح عند القبور يُوهم غير المطلعين على واقع ما يفعله الشيعة أنهم يذبحون الذبائح بجانب القبور أو المشاهد كما يفعل المشركون حينما يذبحون لأوثانهم، والحال أنّ الواقع ليس كذلك وإنَّ مثير الشبهة أراد أن يعمِّي على غير العارفين بواقع حال الشيعة فحسبنا الله فهو نعم الوكيل والمدافع عن عباده المؤمنين.



إنَّ ما يفعله الشيعة هو أنَّهم يذبحون الذبائح في مواضعها أعني المسالخ والمجازر وبعد تهيئتها وطهيها يقومون ببذلها للمؤمنين أو الفقراء أو زوَّار مراقد الأئمة (عليهم السلام)، وعادة ما يكون ذلك في المضائف والمواضع المهيئة لتناول الطعام، فالمشاهد الشريفة ليست موضعاً للذبح ولا يأذنون لأحد بدخولها وهو على نجاسة فضلاً عن تلويثها بدم الذبائح وقذاراتها.



وأمَّا دعوى المشابهة بين ما يفعله المشركون وما يفعله الشيعة حيث إنَّ المشركين ينذرون النذور ويذبحون الذبائح لأوثانهم وكذلك يفعل الشيعة لقبور الأولياء، فقد تبيَّن أن لا مشابهة بين السلوكين، على أن المشركين ينذرون لأوثانهم وأما الشيعة فينذرون لله عز وجل وحده ويذكرون اسم الله على ذبائحهم ويستقبلون به القبلة فبين السلوكين بعد المشرقين، على أن القصود والنيَّات هي المائز بين الكثير من الأفعال المتشابهة فكيف يسوغ لمنصف يحترم نفسه أن يرمي الآخرين بالعظائم لمجرَّد وجود التشابه بنحو ما بين ما يفعلونه وما يفعله من هم على غير ملَّتهم!!



والحمد لله ربِّ العالمين.



الشيخ محمّد صنقور

3 ربيع الأول 1427 هـ




--------------------------------------------------------------------------------

1- منهاج الصالحين للسيّد علي السيستاني.

2- جواهر الكلام للشيخ محمّد حسن النجفي: ج 35/356.

3- جواهر الكلام للشيخ محمّد حسن النجفي: ج 35/363 ـ 365.

4- جواهر الكلام للشيخ محمّد حسن النجفي: ج 35/369.

5- جواهر الكلام للشيخ محمّد حسن النجفي: ج 35/377.

6- بداية المجتهد لابن رشد القرطبي: ج 1/645.

7- المغني لابن قدامة المقدسي: ج 2/2494.

8- جواهر الكلام للشيخ محمّد حسن النجفي: ج 36/163.

9- وسائل الشيعة باب 14 من أبواب الذبائح ح1.

10- وسائل الشيعة باب 14 من أبواب الذبائح ح2.

11- جواهر الكلام للشيخ محمّد حسن النجفي: ج 36/163.

12- وسائل الشيعة باب 16 من أبواب الذبائح ح1.[/color]


عدل سابقا من قبل ل255 في الجمعة مايو 04, 2012 8:56 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ل255



عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 18/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت   الجمعة مايو 04, 2012 8:06 pm

]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم إلى قيام يوم الدين






لقد آثار حفيظتي قول بعض الأخوة الذين يعترض علينا إذا قلنا: يا علي أو يا فاطمة أو يا رسول الله اقضوا حاجتي أو توسلنا بهم . يقولون: كيف تستغيثون بخلق الله وتطلبون حوائجكم منهم؟




الجواب بمثل عقلائي وواقعي : هل تجوز الاستغاثة بإنسان عادي إذا وقع شخص في ورطة؟ لو وقعت في حفرة وناديت صديقك: يا فلان أخرجني: هل هذا حرام؟ لو قلت لإنسان اقض لي حاجتي الفلانية، هل هذا حرام؟ قطعاً لا، فلماذا تكون الاستغاثة بالنبي وأهل بيته، وطلب الحاجات منهم حراماً؟! هل هم أقل شأناً من الناس العاديين؟




إن قلت هؤلاء أموات فالجواب: قوله سبحانه: ( وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللهِ أَمْواتاً بَلْ أَحْياءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ) وقوله سبحانه: ( وَلا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللهِ أَمْواتٌ بَلْ أَحْياءٌ وَلكِنْ لا تَشْعُرُونَ ) إذا كان الشهيد حياً وهو أقل منزلة من النبي وأهل بيته كثيراً، فهل يكون النبي وآله أمواتاً




فنحن شيعة أهل البيت عليهم السلام نسير على منهج الرسول صل الله عليه وآله وسلم وآهل بيته وهذا المعتقد تعلمنه من رسول الله صل الله عليه وآله وسلم


فكذالك الرسول عليه السلام استغاث بعلى بن أبي طالب عليه السلام




عندما حاصره الكفار في غزوة أحد وفر الناس المدعون للإسلام لم يبق إلا أمير المؤمنين (عليه السلام) مدافعاً وعدة أشخاص آخرين من غير الأسماء المشهورة ـ تقول الروايات: كان رسول الله (صلّى الله عليه وآله) ينادي يا علي ادفع عني هذه الكتيبة فيقوم أمير المؤمنين بدفعها، ثم يقول ادفع عني هذه الكتيبة وهكذا فينزل جبرئيل ويقول يا رسول الله إن هذه لهي المواساة فيقول الرسول (صلّى الله عليه وآله) إنه مني وأنا منه. فإذا كان النبي (صلّى الله عليه وآله) يستغيث بأمير المؤمنين ويستعين به فلماذا لا نفعلها نحن؟!!


نضيف هنا أيضاً، أن الحرام يحتاج إلى دليل، والأصل الإباحة في الأشياء، فكل من يدعي الحرمة عليه ذكر الدليل عليها وإلا كان مفترياً على الله سبحانه.


هناك من يقول: لم لا نقول يا الله، وجوابه: نحن نقول: يا الله ونقول يا محمد ويا علي ويا فاطمة، وإثبات الشيء لا ينفي ما عداه، فإذا قلت: يا الله، هل معناه لا يجوز أن أقول: يا علي.


ما الدليل عليه، أثبت قولك وإلا فأنت مفتر كذاب.








وأما قولنا : ياعلي أدركني ,أو : ياحسين أعني , ... الخ , فليس معناه : ياعلى أنت الله أدركني ! أو ياحسين أنت الله فأعني ! بل لأن الله عز وجل جعل الدنيا دار وسائل وأسباب . وأبى الله أن يجري الأمور إلا بأسبابها ,فنعتقد أن النبي صل الله عليه وآله وسلم وآله هم وسيلة النجاة في الشدائد , فنتوسل بهم إلي الله سبحانه ؟




وقولهم


لماذا لا تطلبون حوائجكم من الله سبحانه وتعالى بغير واسطة ؟ فاطلبوا منه بالاستقلال لا بالوسائل ؟!



الجواب: إن توجهنا إلي الله عز وجل وطلب الحوائج ودفع الهموم والغموم هو بالاستقلال , ولكنا نتوسل بالنبي وآله الطيبين صلوات الله عليهم أجمعين ليشفعوا لنا عندالله سبحانه في قضاء حوائجنا , ونتوسل بهم إلي الله تعالى ليكشف عنا همومنا وغمومنا . ومسندنا في هذا الاعتقاد هو القرآن الحكيم إذ يقول (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُواْ فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ )




قال تعالى في القرآن الحكيم _ عن حكاية أولاد يعقوب لما اعترفوا بذنبوبهم وأرادوا التوبة جاؤو إلي أبيهم ( قَالُواْ يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ)



( قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّيَ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ )




فلو كان التوسل وطلب الحاجة من غير الله شركاً فلماذا لم ينههم يعقوب عنها بل نراه قد أيدهم على طلبهم ووعدهم بالإستغفار لهم ؟! وما الذي دعى أولاد يعقوب للتوبة بهذه الصورة فيجعلونه واسطة بينهم وبين الله فلماذا لا يستغفرون الله من دون وساطة أحد من المخلوقين ؟! هذا مما يدل على أن المرتكز في الإذهان والثابت عندهم علمياً أن الولي الذي له مقام عند الله إذا شفع أو توسل به في مسألة من المسائل شفعه الله فيها , وما ذالك إلا لمقامة عند الله وكونه وسيلة من الوسائل إليه تعالى .





ومن مننه تعالى على هذه الأمة أن جعل النبي صل الله عليه وآله وسلم رحمة لهم ووسيلة يلتجئون إليه وقال تعالى ( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ)


( وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُون )


وقال تعالى (( وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللّهِ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا)) .


هذه الآية الكريمة أخذ القرآن يوبخ أولئك الذين لم يجعلوا النبي صل الله عليه وآله وسلم وسيلة لهم فيما بينهم وبين الله تعالى . ولم يستفيدوا من وجوده المبارك ,




لذا نحن نسير بمعتقد ثابت وراسخ على الطريق الصحيح وعلى سنة رسول الله صل الله عليه وآله وسلم وأهل البيت عليهم السلام





تحياتي ونسألكم الدعاء
[/color]


عدل سابقا من قبل ل255 في الجمعة مايو 04, 2012 8:58 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شغف



عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 08/04/2012

مُساهمةموضوع: رد: دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت   الجمعة مايو 04, 2012 8:21 pm

يا اخي انا اسمي شغف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ يعني مش رجل بعدين ما ستطعت تستخدم لون غير الون الزراق والله ماينشاف !!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ل255



عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 18/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت   الجمعة مايو 04, 2012 8:43 pm

بغضه بغض اللَّه ورسوله

6116 - مجمع الزوائد عن أبي‏رافع: بعث رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) عليّاً أميراً على اليمن وخرج معه رجل من أسلم يقال له: عمرو بن شاس الأسلمي، فرجع وهو يذمّ عليّاً ويشكوه، فبعث إليه رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) فقال: اخسأْ يا عمرو! هل رأيت من عليٍّ جوراً في حُكْمِه أو أثَرةً في قَسْمِه؟ قال: اللهمّ لا، قال: فعلامَ تقول الذي بلغني؟ قال: بغضه لا أملك. قال: فغضب رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) حتى عُرف ذلك في وجهه، ثمّ قال: من أبغضه فقد أبغضني، ومن أبغضني فقد أبغض اللَّه؛ ومن أحبّه فقد أحبّني، ومن أحبّني فقد أحبّ اللَّه تعالى‏(1).
6117 - رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : من أحبّني فليحبّ عليّاً؛ ومن أبغض عليّاً فقد أبغضني، ومن أبغضني فقد أبغض اللَّه عزّوجلّ، ومن أبغض اللَّه أدخله النار(2).
6118 - عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) - في وصف عليّ(عليه السلام) -:إنّه عزّوجلّ يقول: من عاداه عاداني، ومن والاه والاني، ومن ناصبه ناصبني، ومن خالفه خالفني، ومن عصاه عصاني، ومن آذاه آذاني، ومن أبغضه أبغضني، ومن أحبّه أحبّني، ومن أرداه أرداني، ومن كاده كادني، ومن نصره نصرني‏(3).
6119 - كنز العمّال عن ابن عبّاس: خرج رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) قابضاً على يد عليّ ذات يوم فقال: ألا من أبغض هذا فقد أبغض اللَّه ورسوله، ومن أحبّ هذا فقد أحبّ اللَّه ورسوله‏(4).
6120 - تاريخ دمشق عن ابن عبّاس: إنّ النبيّ(صلى اللّه عليه وآله وسلم) نظر إلى عليّ بن أبي‏طالب فقال: أنت سيّد في الدنيا سيّد في الآخرة، من أحبّك فقد أحبّني، وحبيبك حبيب اللَّه؛ ومن أبغضك فقد أبغضني، وبغيضك بغيض اللَّه، والويل لمن أبغضك من بعدي!(5)
راجع: القسم الرابع عشر / التأكيد على حبّه‏/حبّه حبّ اللَّه، وحبّه حبّ النبيّ.


عداوته عداوة اللَّه ورسوله

6121 - رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : يا عليّ، أنت سيّد في الدنيا سيّد في الآخرة، حبيبك حبيبي، وحبيبي حبيب اللَّه؛ وعدوّك عدوّي، وعدوّي عدوّ اللَّه، والويل لمن أبغضك بعدي!(6)
6122 - عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) - لعليّ(عليه السلام) -:وليّك وليّي، ووليّي وليّ اللَّه؛ وعدوّك عدوّي وعدوّي عدوّ اللَّه‏(7).
6123 - عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : أيّها الناس! إنّ عليّاً سيّد الوصيّين، وقائد الغرّ المحجّلين، ومولى المؤمنين، وليّه وليّي، ووليّي وليّ اللَّه؛ وعدوّه عدوّي، وعدوّي عدوّ اللَّه‏(Cool .
6124 - عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) - في عليّ(عليه السلام) -:هو أخي ووارثي وخليفتي على اُمّتي، ولايته فريضة، واتّباعه فضيلة، ومحبّته إلى اللَّه وسيلة، فحزبه حزب اللَّه، وشيعته أنصار اللَّه، وأولياؤه أولياء اللَّه، وأعداؤه أعداء اللَّه‏(9).
6125 - عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : وليّ عليّ وليّ اللَّه، وعدوّ عليّ عدوّ اللَّه‏(10).
6126 - عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : إنّ عليّ بن أبي‏طالب‏(عليه السلام) خليفة اللَّه وخليفتي... محبّه محبّي، ومبغضه مبغضي؛ ووليّه وليّي، وعدوّه عدوّي‏(11).
راجع: القسم الرابع عشر / التأكيد على حبّه‏/حبّه حبّ اللَّه سبحانه.


ويل لمن أبغضه

6127 - رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : يا عليّ، طوبى لمن أحبّك وصدق فيك، وويل لمن أبغضك وكذب فيك‏(12).
6128 - عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) - لعليّ(عليه السلام) -:طوبى لمن أحبّك وصدّق عليك، وويل لمن أبغضك وكذب عليك.
يا عليّ، أنت العَلَم لهذه الاُمّة؛ من أحبّك فاز، ومن أبغضك هلك‏(13).


سخط اللَّه على من أبغضه

6129 - رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : ألا إنّ جبرئيل خبّرني عن اللَّه تعالى... ويقول: من عادى عليّاً ولم يتولّه فعليه لعنتي وغضبي‏(14).
6130 - كنز الفوائد عن أبي‏هريرة: كنت عند النبيّ(صلى اللّه عليه وآله وسلم) إذ أقبل عليّ بن أبي‏طالب فقال: أتدري من هذا؟ قلت: هذا عليّ بن أبي‏طالب.
فقال النبيّ(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : هذا البحر الزاخر، هذا الشمس الطالعة، أسخى من الفرات كفّاً، وأوسع من الدنيا قلباً؛ فمن أبغضه فعليه لعنة اللَّه‏(15).


سخط النبيّ على من أبغضه

6131 - خصائص أميرالمؤمنين عن سعد بن أبي‏وقّاص: سمعت رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) يوم الجحفة، فأخذ بيد عليّ(عليه السلام) فخطب فحمد اللَّه وأثنى عليه، ثمّ قال: أيّها الناس، إنّي وليّكم! قالوا: صدقت يا رسول‏اللَّه، أنت وليّنا. ثمّ أخذ بيد عليّ فرفعها فقال: هذا وليّي، ويؤدّي عنّي ديني، وأنا موالي من والاه، ومعادي من عاداه‏(16).
6132 - المناقب لابن المغازلي عن عبداللَّه بن مسعود: رأيت النبيّ(صلى اللّه عليه وآله وسلم) أخذ بيد عليّ(عليه السلام) وهو يقول: اللَّه وليّي وأنا وليّك، ومعادي من عاداك، ومسالم من سالمك‏(17).
6133 - رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : معاشر الناس، من أحبّ عليّاً أحببته، ومن أبغض عليّاً أبغضته، ومن وصل عليّاً وصلته، ومن قطع عليّاً قطعته، ومن جفا عليّاً جفوته، ومن والَى عليّاً واليته، ومن عادى عليّاً عاديته‏(18).
6134 - عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : ثلاث من كنّ فيه فليس منّي ولا أنا منه: بغضُ عليّ بن أبي‏طالب، ونصب لأهل بيتي، ومن قال: الإيمان كلام‏(19).
6135 - تاريخ دمشق عن عبداللَّه بن عطاء عن عبداللَّه بن بريدة عن أبيه: بعث رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) عليّ بن أبي‏طالب وخالد بن الوليد، كلّ واحد منهما وحده، وجمعهما فقال: إذا اجتمعتما فعليكم عليٌّ. قال: فأخذنا يميناً أو يساراً، قال: فأخذ عليّ فأبعد، فأصاب سبياً، فأخذ جارية من الخمس.
قال بريدة: وكنت من أشدّ الناس بغضاً لعليّ! وقد علم ذلك خالد بن الوليد، فأتى رجلٌ خالداً فأخبره أنّه أخذ جارية من الخمس، فقال: ما هذا؟ ثمّ جاء آخر، ثمّ أتى آخر، ثمّ تتابعت الأخبار على ذلك، فدعاني خالد فقال: يا بريدة، قد عرفت الذي صنع، فانطلقْ بكتابي هذا إلى رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) فأخبرْه، وكتب إليه.
فانطلقت بكتابه حتى دخلت على رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) ، فأخذ الكتاب فأمسكه بشماله وكان كما قال اللَّه عزّوجلّ لا يكتب ولا يقرأ، وكنتُ رجلاً إذا تكلّمت طأطأت رأسي حتى أفرغ من حاجتي، فطأطأت رأسي أو(20) تكلّمتُ فوقعتُ في عليّ حتى فرغت، ثمّ رفعت رأسي، فرأيت رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) قد غضب غضباً لم أرَه غضب مثله قطّ إلّا يوم قُرَيظة والنضير، فنظر إليَّ فقال: يا بريدة! إنّ عليّاً وليّكم بعدي، فأحِبَّ عليّاً؛ فإنّه يفعل ما يؤمر.
قال: فقمتُ وما أحدٌ من الناس أحبّ إليَّ منه.
وقال عبداللَّه بن عطاء: حدَّثتُ بذلك أباحرب بن سويد بن غفلة فقال: كتمك عبداللَّه بن بريدة بعض الحديث: إنّ رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) قال له: أنافقتَ بعدي يا بريدة؟!(21)
6136 - المعجم الأوسط عن ابن بريدة عن أبيه: بعث رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) عليّاً أميراً على اليمن، وبعث خالد بن الوليد على الجبل، فقال: «إن اجتمعتما فعليٌّ على الناس» فالتقوا، وأصابوا من الغنائم ما لم يصيبوا مثله، وأخذ عليّ جارية من الخمس، فدعا خالد بن الوليد بريدة، فقال: اغتنِمْها، فأخبِر النبيَّ(صلى اللّه عليه وآله وسلم) بما صنع.
فقدمت المدينة، ودخلت المسجد، ورسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) في منزله، وناس من أصحابه على بابه، فقالوا: ما الخبر يا بريدة؟ فقلت: خيرٌ؛ فتح اللَّه على المسلمين، فقالوا: ما أقدمك؟ قال: جارية أخذها عليّ من الخمس، فجئت لاُخبر النبيّ(صلى اللّه عليه وآله وسلم) . قالوا: فأخبِرْه، فإنّه يُسقطه من عين رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) ، ورسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) يسمع الكلام، فخرج مغضباً وقال: ما بال أقوام ينتقصون عليّاً؟! من ينتقص عليّاً فقد انتقصني، ومن فارق عليّاً فقد فارقني، إنّ عليّاً منّي وأنا منه؛ خُلق من طينتي، وخُلقت من طينة إبراهيم، وأنا أفضل من إبراهيم ذُرِّيَّةَ بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ(22).
وقال: يا بريدة، أما علمت أنّ لعليّ أكثر من الجارية التي أخذ، وأنّه وليّكم من بعدي. فقلت: يا رسول‏اللَّه! بالصحبة إلّا بسطتَ يدك حتى اُبايعك على الإسلام جديداً. قال: فما فارقته حتى بايعته على الإسلام‏(23).
6137 - مسند ابن حنبل عن عبداللَّه بن بريدة: حدّثني أبي‏بريدة قال: أبغضتُ عليّاً بغضاً لم يبغضه أحد قطّ، قال: وأحببت رجلاً من قريش لم أحبّه إلّا على بغضه عليّاً، قال: فبُعث ذلك الرجل على خيل فصحبته، ما أصحبه إلّا على بغضه عليّاً، قال: فأصبنا سبياً، قال: فكتب إلى رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) ابعث إلينا من يخمّسه، قال: فبعث إلينا عليّاً، وفي السبي وصيفة هي أفضل من السبي، فخمّس وقسّم فخرج رأسه مغطّى، فقلنا: يا أباالحسن، ما هذا؟ قال: ألم تروا إلى الوصيفة التي كانت في السبي؛ فإنّي قسّمت وخمّست فصارت في الخمس، ثمّ صارت في أهل بيت النبيّ(صلى اللّه عليه وآله وسلم) ، ثمّ صارت في آل عليّ ووقعتُ بها.
قال: فكتب الرجل إلى نبيّ اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) ، فقلت: ابعثني، فبعثني مصدّقاً. قال: فجعلت أقرأ الكتاب وأقول: صَدَق. قال: فأمسك يدي والكتاب وقال: أتبغض عليّاً؟ قال: قلت: نعم، قال: فلا تبغضه، وإن كنت تحبّه فازدد له حبّاً، فوالذي نفس محمّد بيده لَنصيب آل عليّ في الخمس أفضل من وصيفة.
قال: فما كان من الناس أحد بعد قول رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) أحبَّ إليَّ من عليّ.
قال عبداللَّه: فوالذي لا إله غيره ما بيني وبين النبيّ(صلى اللّه عليه وآله وسلم) في هذا الحديث غير أبي‏بريدة(24).
6138 - الإرشاد - في خبر سبي عليّ(عليه السلام) نساءً من قوم عمرو بن معديكرب واصطفائه جارية لنفسه-: قال بريدة: يا رسول‏اللَّه، إنّك إن رخّصت للناس في مثل هذا ذهب فيؤهم. فقال له النبيّ(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : ويحك ىا بريدة! أحدَثتَ نِفاقاً! إنّ عليّ بن أبي‏طالب يحلّ له من الفي‏ء ما يحلّ لي، إنّ عليّ بن أبي‏طالب خير الناس لك ولقومك، وخير من اُخلّف من بعدي لكافّة اُمّتي. يا بريدة، احذر أن تُبغض عليّاً فيبغضك اللَّه.
قال بريدة: فتمنّيت أنّ الأرض انشقّت بي فسُخْتُ‏(25) فيها، وقلت: أعوذ باللَّه من سخط اللَّه وسخط رسوله، يا رسول‏اللَّه استغفر لي؛ فلن اُبغض عليّاً أبداً، ولاأقول فيه إلّا خيراً. فاستغفر له النبيّ(صلى اللّه عليه وآله وسلم)(26) .
راجع: القسم الثالث‏/أحاديث الولاية.


دعاء النبيّ على من أبغضه

6139 - رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) - في عليّ(عليه السلام) - : اللهمّ والِ من والاه، اللهمّ عادِ من عاداه‏(27).
6140 - عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) - في عليّ(عليه السلام) - : اللهمّ والِ من والاه وعادِ من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله‏(28) .
6141 - عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : من كنت مولاه فعليّ مولاه؛ اللهمّ والِ من والاه، وعادِ من عاداه، وأحِبَّ من أحبّه، وأبغض من أبغضه، وانصر من نصره، واخذل من خذله‏(29).
6142 - الإمام الحسن(عليه السلام) : دعا [رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) ] وهو على المنبر عليّاً، فاجتذبه بيده فقال: اللهمّ والِ من والاه، وعادِ من عاداه، اللهمّ من عادى عليّاً فلا تجعل له في الأرض مقعداً، ولا في السماء مصعداً، واجعله في أسفل درَك من النار(30).
6143 - رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : عادى اللَّه من عادى عليّاً(31).
6144 - عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) - في حجّة الوداع وهو على ناقته ويده على منكب عليّ(عليه السلام) -: اللهمّ هل بلّغت؟ اللهمّ هل بلّغت؟ هذا ابن عمّي وأبو ولدي، اللهمّ كُبَّ مَن عاداه في النار! (32)
6145 - عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) - لعليّ(عليه السلام) -:قاتل اللَّه من قاتلك، وعادى من عاداك!(33)
6146 - عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) - لعليّ(عليه السلام) -:قاتل اللَّه من يقاتلك ومن يعاديك!(34)
6147 - الإصابة عن ابن الزبير: قدم معاوية حاجّاً، فدخل المسجد، فرأى شيخاً له ضفيرتان كان أحسن الشيوخ سَمْتاً وأنظفهم ثوباً، فسأل فقيل له: إنّه ابن عريض، فأرسل إليه فجاء فقال: ما فعلت أرضك تيماء؟ قال: باقية، قال: بِعْنيها، قال: نعم، ولولا الحاجة ما بعتُها. واستنشده مرثيّة ابنه لنفسه فأنشده، ودار بينهما كلام فيه ذكر عليّ فغضّ ابن عريض من معاوية، فقال معاوية: ما أراه إلّا قد خرف، فأقيموه، فقال: ما خرفت، ولكن اُنشدك اللَّه يا معاوية، أما تذكر-يا معاوية-لمّا كنّا جلوساً عند رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) ، فجاء عليّ فاستقبله النبيّ(صلى اللّه عليه وآله وسلم) ، فقال: قاتل اللَّه من يُقاتلك، وعادى من يُعاديك؟(35)
راجع: القسم الثاني / من أدعية النبيّ للإمام / اللهمّ وال من والاه وعاد من عاداه.
القسم الثالث / حديث الغدير.


تحذير اللَّه من إيذائه

وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً(36).
6148 - كشف الغمّة عن مقاتل بن سليمان - في قوله تعالى: وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُواْ-: إنّها نزلت في عليّ بن أبي‏طالب(عليه السلام) ، وذلك أنّ نفراً من قريش كانوا يؤذونه ويكذبون عليه‏(37).
6149 - تفسير القرطبي - في تفسير قوله تعالى: وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُواْ فَقَدِ احْتَمَلُواْ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا: قيل: نزلت في عليّ؛ فإنّ المنافقين كانوا يؤذونه ويكذبون عليه(رضى اللّه عنه)(38).


حاسده حاسد النبيّ

6150 - رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : من حسد عليّاً حسدني، ومن حسدني دخل النار(39).
6151 - عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : من حسد عليّاً فقد حسدني، ومن حسدني فقد كفر(40).
6152 - الأمالي للطوسي عن أنس بن مالك: كنت خادماً للنبيّ(صلى اللّه عليه وآله وسلم) فكان إذا ذكر عليّاً(عليه السلام) رأيت السرور في وجهه، إذ دخل عليه رجل من ولد عبدالمطّلب، فجلس فذكر عليّاً(عليه السلام) ، فجعل ينال منه وجعل وجه النبيّ(صلى اللّه عليه وآله وسلم) يتغيّر، فما لبث أن دخل عليّ(عليه السلام) فسلّم فردّ النبيّ(صلى اللّه عليه وآله وسلم) عليه، ثمّ قال: عليّ والحقّ معاً هكذا-وأشار بإصبعيه-لن يفترقا حتى يردا عليَّ الحوض. يا عليّ، حاسدك حاسدي، وحاسدي حاسد اللَّه، وحاسد اللَّه في النار(41).
6153 - الإمام عليّ(عليه السلام) : شكوت إلى رسول‏اللَّه‏(صلى اللّه عليه وآله وسلم) حسد الناس إيّاي، فقال: أما ترضى أن تكون رابع أربعة أوّل من يدخل الجنّة؟ أنا وأنت والحسن والحسين، وأزواجنا عن أيماننا وعن شمائلنا، وذرارينا خلف أزواجنا، وشيعتنا من ورائنا(42).
راجع: بواعث بغضه‏/الحسد.


ايذاؤه إيذاء النبيّ

6154 - رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : من آذى عليّاً فقد آذاني‏(43).
6155 - عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) - لعليّ(عليه السلام) -:من آذاك فقد آذاني، ومن آذاني فقد آذى اللَّه‏(44).
6156 - مسند أبي‏يعلى عن سعد بن أبي‏وقّاص: كنت جالساً في المسجد أنا ورجلين معي، فنلنا من عليّ، فأقبل رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) غضبان يُعرف في وجهه الغضب، فتعوّذت باللَّه من غضبه، فقال: ما لكم وما لي؟ من آذى عليّاً فقد آذاني‏(45).
6157 - الأمالي للطوسي عن زرّ بن حبيش: كانت عصابة من قريش في مسجد النبيّ(صلى اللّه عليه وآله وسلم) ، فذكروا عليّ بن أبي‏طالب(عليه السلام) وانتهكوا منه، ورسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) قائلٌ‏ (46) في بيت بعض نسائه، فاُتي بقولهم فثار من نومه في إزار ليس عليه غيره، فقصد نحوهم ورأوا الغضب في وجهه، فقالوا: نعوذ باللَّه من غضب اللَّه وغضب رسوله.
فقال رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : ما لكم وعليّ؟ أما تَدَعُون عليّاً؟ ألا إنّ عليّاً منّي وأنا منه، من آذى عليّاً فقد آذاني، من آذى عليّاً فقد آذاني‏(47).
6158 - مسند ابن حنبل عن عمرو بن شاس الأسلمي: خرجت مع عليّ إلى اليمن فجفاني في سفري ذلك حتى وجدت في نفسي عليه، فلمّا قدمت أظهرت شكايته في المسجد حتى بلغ ذلك رسول‏اللَّه‏(صلى اللّه عليه وآله وسلم) ، فدخلت المسجد ذات غُدْوة ورسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) في ناسٍ من أصحابه، فلمّا رآني أبدَّني عينيه-يقول: حدّدَ إليَّ النظر-حتى إذا جلست قال: يا عمرو واللَّه لقد آذيتني! قلت: أعوذ باللَّه أن اُوذيك يا رسول‏اللَّه. قال: بلى من آذى عليّاً فقد آذاني‏ (48).
6159 - التاريخ الكبير عن عمرو بن شاس: قال لي النبيّ(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : آذيتني! قلت: ما اُحبّ أن اُوذيك! قال: من آذى عليّاً فقد آذاني‏(49).
6160 - المناقب للخوارزمي عن عمرو بن خالد: حدّثني زيد بن عليّ - وهو آخذ بشعره-قال: حدّثني عليّ بن الحسين-وهو آخذ بشعره-قال: حدّثني الحسين بن عليّ-وهو آخذ بشعره-قال: حدّثني عليّ بن أبي‏طالب-وهو آخذ بشعره-قال: حدّثني رسول‏اللَّه-وهو آخذ بشعره-قال: يا عليّ، من آذى شعرة منك فقد آذاني، ومن آذاني فقد آذى اللَّه، ومن آذى اللَّه لعنه مل‏ء السماوات ومل‏ء الأرض‏(50).


نهى النبيّ عن سبّه

6161 - رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : لا تسبّوا عليّاً؛ فإنّه كان ممسوساً(51) في ذات اللَّه عزّوجلّ‏(52).
6162 - عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : أيّها الناس، لا تسبّوا عليّاً ولا تحسدوه؛ فإنّه وليّ كلّ مؤمن ومؤمنة بعدي‏(53).


سبّه سبّ النبيّ

6163 - رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : من سبّ عليّاً فقد سبّني، ومن سبّني فقد سبّ اللَّه تعالى‏(54).
راجع: خيبة آمال أعدائه / إنكار سبّه / ابن عبّاس، واُمّ‏سلمة.


نصّ النبيّ على كفر من أبغضه

6164 - رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : حبّ عليّ إيمان وبغضه كفر(55).
6165 - عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : من أبغض عليّاً فقد أبغضني ومن أبغضني فقد أبغض اللَّه، لا يحبّك إلّا مؤمن، ولا يبغضك إلّا كافر أو منافق‏(56).
6166 - عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : من زعم أنّه آمن بي وما جئت به وهو يبغض عليّاً فهو كاذب ليس بمؤمن‏(57).
6167 - عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : يا عليّ، لا يبالي من مات وهو يبغضك؛ مات يهودياً أو نصرانياً(58).
6168 - عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : من مات وفي قلبه بغض عليّ بن أبي‏طالب فليمُت يهودياً أو نصرانياً(59).


نصّ النبيّ على كفر من آذاه

6169 - المناقب لابن المغازلي عن ابن عبّاس: كنت عند النبيّ(صلى اللّه عليه وآله وسلم) إذ أقبل عليّ بن أبي‏طالب غضبان، فقال له النبيّ(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : ما أغضبك؟ قال: آذوني فيك بنو عمّك! فقام رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) مغضباً، فقال: يا أيّها الناس! من آذى عليّاً فقد آذاني؛ إنّ عليّاً أوّلكم إيماناً، وأوفاكم بعهد اللَّه. يا أيّها الناس، من آذى عليّاً بُعث يوم القيامة يهودياً أو نصرانياً.
قال جابر بن عبداللَّه الأنصاري: يا رسول‏اللَّه، وإن شهد أن لا إله إلّا اللَّه، وأنّك محمّد رسول‏اللَّه؟ فقال: يا جابر، كلمةٌ يحتجزون بها أن لا تُسفك دماؤهم، وأن لا يُستباح أموالهم، وأن لا يُعطُوا الجزية عن يدٍ وهم صاغرون‏(60).
راجع: صفات مبغضيه‏/خبث الولادة، والنفاق.
القسم الرابع عشر / التأكيد على حبّه‏/حبّه حبّ اللَّه، وحبّه حبّ النبيّ‏
خصائص محبّيه‏/الإيمان.
بركات حبّه‏/الأمن والإيمان.
كتاب «أهل البيت في الكتاب والسنة» / بغض أهل البيت.

--------------------------------------------------------------------------------
1) مجمع الزوائد: 9/174/14737 نقلاً عن البزّار؛ شرح الأخبار: 1/153/98 نحوه.
2) تاريخ بغداد: 13/32/6988 عن عبداللَّه بن مسعود.
3) الأمالي للطوسي: 118/185، بشارة المصطفى: 65 وص 111 كلّها عن جابر الجعفي عن الإمام الباقر(عليه السلام) عن جابر بن عبداللَّه الأنصاري.
4) كنز العمّال: 13/109/36358 نقلاً عن ابن النجّار.
5) تاريخ دمشق: 42/292/8822، المناقب للخوارزمي: 327/337، المناقب لابن المغازلي: 382/430، الفصول المهمّة: 126 كلاهما نحوه، الفردوس: 5/324/8325، البداية والنهاية: 7/356؛ الأمالي للطوسي: 309/623، بشارة المصطفى: 160، شرح الأخبار: 1/154/100 وفي الثلاثة الأخيرة نحوه.
6) المستدرك على الصحيحين: 3/138/4640، فضائل الصحابة لابن حنبل: 2/642/1092 وفيه «حبيبك حبيب اللَّه» بدل «حبيبي حبيب اللَّه»، تاريخ بغداد: 4/41، المناقب لابن المغازلي: 103/145 كلّها عن ابن عبّاس وراجع كمال الدين: 251/1.
7) الخصال: 652/53 عن سليمان بن مهران عن الإمام الصادق عن آبائه(عليهم السلام) وص 430/9 عن بكر بن محمّد الأزدي عن بعض أصحابنا عن الإمام الصادق(عليه السلام) وص 429/6 وح 7، بشارة المصطفى: 77 وص 128 وص 217 والخمسة الأخيرة عن زيد بن عليّ عن أبيه عن جدّه‏(عليهم السلام) وص 104، الأمالي للطوسي: 194/329 كلاهما عن عمر بن ميمون عن الإمام الصادق عن أبيه عن جدّه(عليهم السلام) وكلّها عن الإمام عليّ(عليه السلام) عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) ، شرح الأخبار: 2/184/528 عن ابن عبّاس؛ شرح نهج‏البلاغة: 4/107 عن زيد بن عليّ وفيه من «عدوّك...».
Cool معاني الأخبار: 373/1 عن ابن عبّاس.
9) الأمالي للصدوق: 678/924 عن عائشة وراجع بشارة المصطفى: 16 وص 153.
10) الخصال: 496/5، الأمالي للصدوق: 149/146، بشارة المصطفى: 20 كلّها عن جابر بن عبداللَّه الأنصاري.
11) الأمالي للصدوق: 271/299، بشارة المصطفى: 31، كنز الفوائد: 2/13، مائة منقبة: 58/14 كلّها عن محمّد بن فرات عن الإمام الباقر عن آبائه(عليهم السلام).
12) المستدرك على الصحيحين: 3/145/4657، فضائل الصحابة لابن حنبل: 2/680/1162، مسند أبي‏يعلى: 2/259/1599، تاريخ بغداد: 9/72/4656، تاريخ دمشق: 42/281/8812، المناقب للخوارزمي: 70/45 وص 116/126 كلّها عن عمّار بن ياسر.
13) الأمالي للصدوق: 655/891، بشارة المصطفى: 180 كلاهما عن الحسن بن راشد عن الإمام الصادق عن آبائه(عليهم السلام)، شرح الأخبار: 2/396/745، تفسير فرات: 265/360 كلاهما عن الإمام عليّ(عليه السلام) عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) .
14) الاحتجاج: 1/146/32 عن علقمة بن محمّد الحضرمي عن الإمام الباقر(عليه السلام).
15) كنز الفوائد: 1/148، مائة منقبة: 55/12، بحارالأنوار: 27/228/29.
16) خصائص أميرالمؤمنين للنسائي: 42/8، البداية والنهاية: 5/212.
17) المناقب لابن المغازلي: 431/9 وص 277/323، شرح نهج‏البلاغة: 4/107 وزاد في صدره «وروى الناس كافّة»، الرياض النضرة: 3/130؛ شرح الأخبار: 1/229/218 وكلّها نحوه، كشف الغمّة: 1/94.
18) الأمالي للصدوق: 188/197، بشارة المصطفى: 24، التحصين لابن طاووس:550/12 كلّها عن عبداللَّه ابن الفضل الهاشمي عن الإمام الصادق عن آبائه(عليهم السلام)، روضة الواعظين: 116.
19) تاريخ دمشق: 42/284/8816، الفردوس: 2/85/2459 وفيه «نصب أهل بيتي» بدل «نصب لأهل بيتي»؛ المناقب للكوفي: 2/473/969 نحوه وكلّها عن جابر بن عبداللَّه.
20) كذا في المصدر، والظاهر أنّ الصحيح: «وتكلّمت».
21) تاريخ دمشق: 42/191/8646 و 8647؛ الأمالي للطوسي: 249/443، بشارة المصطفى: 121، المناقب للكوفي: 1/424/331 نحوه وليس فيه «وقال عبداللَّه بن عطاء: حدّثتُ...».
22) آل عمران: 34.
23) المعجم الأوسط: 6/162/6085 وراجع كشف المحجّة: 244.
24) مسند ابن حنبل: 9/13/23028، فضائل الصحابة لابن حنبل: 2/691/1180، خصائص أميرالمؤمنين للنسائي: 178/97، تاريخ دمشق: 42/195، البداية والنهاية: 7/345 وراجع صحيح البخاري: 4/1581 /4093.
25) ساخ: أي غاص في الأرض (النهاية: 2/416).
26) الإرشاد: 1/161، كشف الغمّة: 1/230، إعلام الورى: 1/253.
27) سنن ابن ماجة: 1/43/116، مسند ابن حنبل: 6/401/18506، فضائل الصحابة لابن حنبل: 2/596/1016 كلّها عن البرّاء بن عازب وص 597/1017، المستدرك على الصحيحين: 3/118/4576، خصائص أميرالمؤمنين للنسائي: 150/79، المعجم الكبير: 5/195/5069 والأربعة الأخيرة عن زيد بن أرقم، المعجم الأوسط: 2/24/1111 عن أبي‏هريرة، أنساب الأشراف: 2/357 عن بريدة بن الحصيب، مروج الذهب: 2/437.
28) الجمل: 81؛ فضائل الصحابة لابن حنبل: 2/599/1022 عن عمرو ذي مرّ وليس فيه «واخذل من خذله»، تاريخ دمشق: 42/228/8727 عن جابر بن عبداللَّه.
29) تاريخ دمشق: 42/219/8713 عن زيد بن أرقم.
30) الاحتجاج: 2/27/150 عن الشعبي وأبي‏مخنف ويزيد بن أبي‏حبيب المصري، بحارالأنوار: 44/75/1.
31) الإصابة: 2/373/2560، اُسد الغابة: 2/238/1589، كنز العمّال: 11/601/32899 نقلاً عن ابن مندة وكلّها عن رافع مولى عائشة.
32) المعجم الأوسط: 6/300/6468، كنز العمّال: 5/291/12914 نقلاً عن ابن النجّار وج 11/609/32947 نقلاً عن الشيرازي في الألقاب وكلّها عن ابن عمر.
33) الجمل: 81، الفصول المختارة: 245، بشارة المصطفى: 166، مائة منقبة: 99/43 كلاهما عن رافع مولى عائشة.
34) الكافئة: 34/34، المسترشد: 603/273 وفيه «عادى اللَّه من يعاديك» وكلاهما عن رافع مولى عائشة، اليقين: 200/49 عن نافع مولى عائشة، بحارالأنوار: 32/282/229.
35) الإصابة: 3/82/3254.
36) الأحزاب: 58.
37) كشف الغمّة: 1/322. راجع: من أنكر سبّه‏/ابن عبّاس.
38) تفسير القرطبي: 14/240، الكشّاف: 3/246، أسباب نزول القرآن: 377/717 كلاهما نحوه وفيهما «يسمعونه» بدل «يكذبون عليه»، النور المشتعل: 188/52، شواهد التنزيل: 2/141/775؛ المناقب لابن شهرآشوب: 3/210 وزاد فيه «ويسمعونه» بعد «يؤذونه» والأربعة الأخيرة عن مقاتل ابن سليمان.
39) الأمالي للطوسي: 623/1287 وزاد فيه عن العرني:

إنّي حسدت فزاد اللَّه في حسدي
لا عاش من عاش يوماً غير محسودِ
ما يُحسد المرء إلّا من فضائلهِ
بالعلم والظرف أو بالبأس والجودِ
، المناقب لابن شهرآشوب: 3/213 كلاهما عن أنس بن مالك.
40) الأمالي للطوسي: 623/1286، المناقب لابن شهرآشوب: 3/213؛ كنز العمّال: 11/626/33050 نقلاً عن ابن مردويه وكلّها عن أنس.
41) الأمالي للطوسي: 624/1288، بحارالأنوار: 38/30/4.
42) فضائل الصحابة لابن حنبل: 2/624/1068 عن زيد بن عليّ عن أبيه عن جدّه(عليهم السلام)، تفسير القرطبي: 16/22 وليس فيه «وشيعتنا من ورائنا»، فرائد السمطين: 2/43/375؛ الإرشاد: 1/43، الخصال: 254/128، العمدة: 50/43، المناقب للكوفي: 1/332/259 والخمسة الأخيرة عن زيد بن عليّ عن أبيه عن جدّه عنه(عليهم السلام)، شرح الأخبار: 2/475/833 والخمسة الأخيرة نحوه، روضة الواعظين: 175 وفيه «موالينا» بدل «ذرارينا» وراجع الأمالي للمفيد: 6/3.
43) فضائل الصحابة لابن حنبل: 2/633/1078 عن مصعب بن سعد عن أبيه، أنساب الأشراف: 2/379 عن ابن الحنفيّة، الاستيعاب: 3/265/1947، تاريخ دمشق: 42/202/8671 وص 203/8675 والثلاثة الأخيرة عن عمرو بن شاس، البداية والنهاية: 7/347 عن عمرو بن شاش؛ إعلام الورى: 1/258 عن عمرو ابن شاس.
44) تاريخ دمشق: 42/204/8676 عن جابر، ذخائر العقبى: 122؛ الإفصاح: 128، الجمل: 81، تحف العقول: 459 عن الإمام الهادي(عليه السلام) عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) .
45) مسند أبي‏يعلى: 1/360/766، تاريخ دمشق: 42/204/8677، المناقب للخوارزمي: 149/176، البداية والنهاية: 7/347؛ المناقب لابن شهرآشوب: 3/211 وليس فيه من «يعرف» إلى غضبه».
46) من القيلولة: الاستراحة نصف النهار، وإن لم يكن معها نوم (النهاية: 4/133).
47) الأمالي للطوسي: 133/215.
48) مسند ابن حنبل: 5/405/15960، المستدرك على الصحيحين: 3/131/4619، فضائل الصحابة لابن حنبل: 2/579/981، اُسد الغابة: 4/228/3959، المناقب للخوارزمي: 154/181، تاريخ دمشق: 42/202/8672 وص 203/8673، البداية والنهاية: 7/347؛ شرح الأخبار: 1/154/99 والأربعة الأخيرة نحوه وراجع الصواعق المحرقة: 172.
49) التاريخ الكبير: 6/307/2482، المصنّف لابن أبي‏شيبة: 7/502/45 عن عمرو بن شاش، تاريخ دمشق: 42/203/8674.
50) المناقب للخوارزمي: 328/344، شواهد التنزيل: 2/147/776؛ مجمع البيان: 8/580 كلاهما عن أبي‏خالد الواسطي وفيهما «فعليه لعنة اللَّه» بدل «لعنه مِل‏ء...»، المناقب لابن شهرآشوب: 3/211 نحوه.
51) قال المجلسي: أي يمسّه الأذى والشدّة في رضاء اللَّه تعالى وقربه، أو هو لشدّة حبّه للَّه، واتّباعه لرضاه كأنّه ممسوس؛ أي مجنون... ويحتمل أن يكون المراد بالممسوس المخلوط والممزوج مجازاً، أي خالط حبّه تعالى لحمه ودمه (بحارالأنوار: 39/313).
52) المعجم الكبير: 19/148/324، حلية الأولياء: 1/68 كلاهما عن كعب بن عجرة.
53) تفسير فرات: 319/431 عن ابن عمر، بحارالأنوار: 39/292/92.
54) المستدرك على الصحيحين: 3/131/4616 عن اُمّ‏سلمة؛ عيون أخبار الرضا: 2/67/308 عن عبداللَّه التميمي عن الإمام الرضا عن آبائه(عليهم السلام)، الاحتجاج: 1/330/55 عن جابر الجعفي عن الإمام الباقر عن الإمام عليّ (عليهما السلام) وج 2/55/154 عن الإمام الحسن(عليه السلام) وكلّها عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) ، شرح الاخبار: 1/155/101 عن عبداللَّه بن عمر وص 171/131 عن صعصعة بن صوحان، عوالي اللآلي: 4/87/109.
55) الخصال: 496/5، الأمالي للصدوق: 150/146 كلاهما عن جابر بن عبداللَّه الأنصاري وص 65/30 عن ثابت بن أبي‏صفيّة عن الإمام زين العابدين عن آبائه(عليهم السلام) عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) .
56) تاريخ دمشق: 42/270/8800 وص 280/8810 وفيه ذيله؛ بشارة المصطفى: 274، المناقب للكوفي: 2/481/980 كلّها عن يعلى بن مرّة الثقفي وفيهما «أبغضك» بدل «أبغض عليّاً» وراجع المناقب لابن شهرآشوب: 1/184.
57) تاريخ دمشق: 42/280/8811، البداية والنهاية: 7/356، المناقب للخوارزمي: 76/57؛ الأمالي للطوسي: 249/441، شرح الأخبار: 1/153/94 كلّها عن عبداللَّه بن مسعود.
58) المناقب لابن المغازلي: 51/74 عن معاوية بن حيدة القشيري؛ عيون أخبار الرضا: 2/58/221 عن الحسن بن عبداللَّه الرازي التميمي عن الإمام الرضا عن آبائه(عليهم السلام) عنه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) نحوه، إرشاد القلوب: 236 عن معاوية بن وحيد القشيري.
59) الفردوس: 3/508/5579 عن معاوية بن حيدة؛ بحارالأنوار: 39/305/118.
60) المناقب لابن المغازلي: 52/76؛ المناقب للكوفي: 1/548/489 وفيه من «من آذى عليّاً فقد آذاني...».
[/color]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ل255



عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 18/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت   الجمعة مايو 04, 2012 8:52 pm

نعم نحن بعصر العلم والله من علينا بالعقل الذي بواسطته نصل وندرك الحقائق لكن دامك تريدين البحث في بعض امور ومعتقدات الشيعة فأفضل طريق للوصول الى الحقيقة هو قرأءة كتبهم ....

مو مهم انا ذكر او انثى و مو مهم من اي بلد .... يكفي تجمعنا الانسانية ونعمة الاسلام

نحن نلعن من لعنهم الله بكتابه الكريم ومن يسير على نهجهم

وفقتم لكل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شغف



عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 08/04/2012

مُساهمةموضوع: رد: دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت   الجمعة مايو 04, 2012 11:28 pm

يا الله يش هاذي ترم كامل ههههههههههههههه يشيخ حرام عليك تبيني اجواب عليها كله عمومن مش اسيبك دحينه كلها كثيره سا انزله وحده ولم نخلص منه انزل القسم اتاني اوكيه مش اسيبك يا اتشيع وانت تسنن والواحد مش عيب يذكر وطنه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ل255



عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 18/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت   السبت مايو 05, 2012 11:12 am

هذا جوابي على كلامك فقط لا غير... ومن يبحث عن طريق الحق لابد له ان يبحث ويقرأ ويسأل ....

ثبتنا الله و اياكم على طريق الحق وهدانا إلى صراطه المستقيم

وفقتم لكل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ل255



عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 18/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت   الثلاثاء مايو 29, 2012 2:39 pm

أعمال هذا الاسبوع ستهدى للإمام الكاظم و الإمام الجواد والأمام الهادي عليهم السلام

ابتدي ب اسم الله:

1- 21 مرة دعاء الفرج( من الاحساء)

2- 5 مرات زيارة الامام الحسين عليه السلام( من الاحساء)

3-

4-

5-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ل255



عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 18/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت   الأحد يونيو 10, 2012 7:20 pm

اعمال هذا الاسبوع ستهدى للإمام الكاظم عليه السلام
ابتدي بسم الله الرحمن الرحيم
1- من الاحساء/1 صلاة الليل+1 زيارة الامام الحسين عليه السلام+2 دعاء الفرج

2-

3-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ل255



عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 18/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت   الثلاثاء يونيو 26, 2012 1:15 pm

ستهدى اعمال هذا الاسبوع الى الأقمار الثلاثة عليهم السلام والى من اردتم من ارحامكم وموتاكم كما ان ربع الصلوات ستهدى للامام الرضا عليه السلام

بسم الله الرحمن الرحيم/
1-9 زيارة الامام الحسين+14 دعاء الفرج+203 صلاة على محمد وآله
2-
3-
4-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شغف



عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 08/04/2012

مُساهمةموضوع: رد: دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت   الثلاثاء يونيو 26, 2012 10:56 pm

يطلبون الفرج من لا يقدر يخرج نفسه !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


الاف اسنين وانتم على هذه الحال study الى متا والله ما فيه شي اسمه مهدي مسردب confused


والله قلبي يوجعني ونا ارا من العرب من عزه الله با السلام ويرفضه ويستبدله با عبادة البشر ...


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ل255



عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 18/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت   الخميس يونيو 28, 2012 7:43 am

لا علاقة لنا بمن لا يحاججنا باسلوب منطقي فقط يردد كلام قاله غيره من غير وعي ولا بحث عن الحقيقة

لكم اعمالكم ولنا اعمالنا وحسابنا جميعا على الله

اللهم اهدنا الى صراطك المستقيم وارزقنا حسن الخاتمة ياكريم

وفقتم لكل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دار الرسول الاعظم للصلوات...أرجو التثبيت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشيعة الامامية  :: قسم اهل البيت :: منتدى الرسول الاكرم-
انتقل الى: